كوريا الشمالية تهدد بضرب أهداف أميركية

أعلنت كوريا الشمالية أن قواتها في حالة استعداد للقتال، وأصدرت أوامر بتوجيه صواريخها الإستراتيجية صوب قواعد عسكرية بالأراضي الأميركية وجزر غوام وهاواي في المحيط الهادئ.
 
وأفادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية "من هذه اللحظة ستضع القيادة العليا لجيش الشعب الكوري كل وحدات المدفعية الميدانية، بما في ذلك الوحدات الطويلة المدى، في حالة تأهب بما يستهدف كل أهداف العدو في قواعد الغزو الأميركية بأراضي الولايات المتحدة وهاواي وغوام".

وأضافت الوكالة أن "هذه الوحدات ستكون في حال تأهب قتالي قصوى بعد قيام قاذفات أميركية بالمزيد من الطلعات، مهددة كوريا الشمالية".

وفي أول رد فعل، طالبت الصين كل الأطراف الالتزام بضبط النفس بعد أن أمرت كوريا الشمالية بتوجيه صواريخها الإستراتيجية صوب قواعد عسكرية أميركية، كما جاء على لسان المتحدث باسم الخارجية الصينية هونغ لي.

وكانت كوريا الشمالية هددت بشن هجوم نووي على الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، وردت  بغضب على تقارير تفيد بأن واشنطن نفذت طلعات بمقاتلات من طراز "بي 52" الإستراتيجية فوق شبه الجزيرة الكورية، في إطار المناورات العسكرية السنوية مع القوات الكورية الجنوبية.

ورغم نجاحها في 12 ديسمبر/كانون الأول الماضي في إطلاق صاروخ اعتبرته سول وحلفاؤها صاروخا بالستيا، يرى خبراء أن بيونغ يانغ لا تملك القدرة على إطلاق صاروخ عابر للقارات قادر على ضرب الولايات المتحدة.

كما أن هاواي وغوام تعتبران خارج مرمى الصواريخ المتوسطة المدى التي تطورها كوريا الشمالية، والتي يمكن في المقابل أن تصل إلى قواعد في اليابان وكوريا الجنوبية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تفقد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مناورات بالذخيرة الحية في وحدات مدفعية، وتحاكي التدريبات قصف جزيرتي يونبينغ وباينغنيونغ في كوريا الجنوبية، ويأتي ذلك في خضم ارتفاع نبرة التهديد الكورية الشمالية بعد فرض عقوبات جديدة عليها إثر تجربتها النووية الأخيرة.

وصفت كوريا الشمالية الطلعات التدريبية التي تقوم بها القاذفات (بي 52) الأميركية فوق كوريا الجنوبية في إطار المناورات المشتركة بين سول والولايات المتحدة بأنها “استفزاز غير مقبول”، وهددت باللجوء إلى عمل عسكري في حال تواصلت هذه الطلعات.

عرضت الصين اليوم المساعدة في التوصل بين حليفتها كوريا الشمالية، وجارتها الجنوبية التي أعلنت أنها تحقق في انقطاع الإنترنت عن محطات تلفزيون وبنوك، بسبب عملية تسلل رجح البعض أن يكون مصدرها هجوما محتملا من بيونغ يانغ. لكن لم يثبت ذلك رسميا.

هددت القيادة العسكرية العليا في كوريا الشمالية اليوم الخميس بضرب القواعد الأميركية في اليابان وغوام (جزيرة بالمحيط الهادي تابعة للولايات المتحدة)، ردا على الطلعات التدريبية التي تقوم بها القاذفات الأميركية “بي 52” فوق كوريا الجنوبية ضمن المناورات المشتركة بين الولايات المتحدة وسول.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة