أردوغان: اعتذار إسرائيل وحده لا يكفي للتطبيع

Turkish Prime Minister Recep Tayyip Erdogan addresses deputies on March 19, 2013 at the parliament in Ankara. AFP PHOTO/ADEM ALTAN
undefined

أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الأحد أن لا تطبيع للعلاقات مع إسرائيل من دون رؤية خطوات عملية ملموسة من الأخيرة.

واعتبر أردوغان -في كلمة أمام سكان بلدة آسكي شهر بوسط تركيا- أن اعتذار إسرائيل عن قتل تسعة أتراك على متن سفينة نشطاء كانت في طريقها إلى قطاع غزة عام 2010 "خطوة للأمام نحو إحياء العلاقات بين البلدين"، لكنه أضاف أن إسرائيل يتعين عليها الالتزام بوعودها.

وقال أردوغان إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وافق -في اتصال هاتفي يوم الجمعة- على شروط تركيا الثلاثة لتطبيع العلاقات، لكن خطوات إسرائيل لم تصل إلى حد الاستجابة للمطالب التركية برفع الحصار عن قطاع غزة. 

وأضاف "أبلغناهم بأنه لن يكون هناك تطبيع للعلاقات ما لم يعتذروا، ويدفعوا تعويضات، ويرفعوا الحصار عن فلسطين، كل أحزاب المعارضة التركية سخرت من الحكومة لأنها تعتقد أن هذا لا يمكن أن يحدث، لكنه حدث، الاتصال الهاتفي خطوة للأمام، وسيكون هناك تطبيع إذا نفذوا ما وعدوا به".

وقال أردوغان للمحتشدين في بلدة آسكي شهر إن الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي كان يزور إسرائيل يوم الجمعة الماضية اتصل به هاتفيا قبل أن ينقل الهاتف لنتنياهو كي يعتذر.

وأضاف أن نتنياهو أبلغه أيضا بأن القيود المفروضة على وصول البضائع الاستهلاكية لغزة والضفة الغربية سترفع، وتعهد بأن يطلب مساعدة تركيا في تحسين الأوضاع الإنسانية في الأراضي الفلسطينية. 

وأذعنت إسرائيل لطلب تمسكت به أنقرة منذ وقت طويل، واعتذرت رسميا لتركيا الجمعة عن الهجوم الذي شنته على سفينة "مافي مرمرة" التركية التي كانت متجهة ضمن أسطول الحرية لكسر الحصار عن غزة عام 2010، وأسفر عن مقتل تسعة نشطاء أتراك.

وأعلن أردوغان قبوله اعتذار نتنياهو الذي تعهد له برفع بعض القيود على حركة الأشخاص والبضائع إلى الأراضي الفلسطينية وبينها غزة.

وألحق حادث الهجوم الإسرائيلي على السفينة ضررا بالعلاقات بين تركيا وإسرائيل بعد أن كانتا شريكين إستراتيجييْن.

وطردت أنقرة السفير الإسرائيلي وجمدت التعاون العسكري بين البلدين بعد أن برأ تقرير للأمم المتحدة إسرائيل من حادث السفينة مرمرة إلى حد بعيد، ونشر التقرير في سبتمبر/أيلول 2011.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تداعيات اعتذار إسرائيل إلى تركيا

اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تقديم الاعتذار لنظيره التركي رجب طيب أردوغان عن الهجوم على سفينة “مرمرة” التركية عام 2010، “حدثا مهما لأمن إسرائيل”، مؤكدا أن هذه الخطوة جاءت بهدف تعزيز “التنسيق مع تركيا بشأن معالجة الأوضاع المتدهورة في سوريا”.

Published On 24/3/2013
Turkey's Prime Minister Recep Tayyip Erdogan (R) talks with Hamas leader Khaled Meshaal during their meeting in Ankara on March 16, 2012. The Islamic-conservative government led by Erdogan is at odds with Israel, and an ardent defender of the Palestinian cause for establishment of a sovereign Palestinian state. AFP PHOTO/Yasin Bülbül/TURKISH PRIME MINISTER OFFICE RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO /TURKISH PRIME MINISTER OFFICE/ Yasin Bülbül" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS

قال رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان السبت إن الاعتذار الإسرائيلي لبى شروط تركيا وأظهر “نفوذها الإقليمي المتزايد”. وأعلن نيته زيارة قطاع غزة والضفة الغربية في أبريل/نيسان المقبل.

Published On 23/3/2013
picture shows an undated image taken from the Free Gaza Movement website on May 28, 2010 of the Turkish ship Mavi Marmara taking part in the "Freedom Flotilla" headed

وجه وزير الخارجية الإسرائيلي السابق انتقادات حادة لحكومة بلاده بسبب تقديمها اعتذارا لتركيا عن قتل نشطاء أتراك. وفي حين وصف مسؤول إيراني الاعتذار بأنه لعبة جديدة من قبل أميركا وإسرائيل وتركيا للتأثير على المقاومة، قلل قيادي بحركة الجهاد الإسلامي من شأن الاعتذار.

Published On 23/3/2013
U.S. President Barack Obama meets with Israel's Prime Minister Benjamin Netanyahu (L) in the Oval Office of the White House in Washington in this March 5, 2012, file photo. After nearly four years of often testy diplomatic relations with Netanyahu, Obama is about to try a different tack - going over the head of the Israeli prime minister and appealing directly to the Israeli people. To match Analysis USA-ISRAEL/OBAMA REUTERS/Jason Reed/Files (UNITED STATES - Tags: POLITICS)

قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن رئيس الوزراء قدم اعتذاره لتركيا اليوم الجمعة عن “الأخطاء التي ربما تسببت في مقتل تسعة نشطاء أتراك في الهجوم على أسطول الحرية الذي كان متجها إلى قطاع غزة في عام 2010”.

Published On 22/3/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة