مظاهرة ضد القوات الأميركية بكابل

epa03627268 Afghans, who came from neighboring Wardak province, protest against the presence of special US forces in their province, in Kabul, Afghanistan, 16 March 2013. Several hundred residents of Afghanistan’s volatile Wardak province marched towards the parliament building in Kabul on 16 March demanding the release of nine locals, whom they believe are under the custody of US forces, the chief of Kabul police's Criminal Investigations Department said. Afghan President Hamid Karzai asked US Special Forces to leave Wardak province last month, accusing them of murder and disappearances. EPA/S. SABAWOON
undefined
نظم المئات من سكان ولاية وردك المضطربة بأفغانستان مظاهرة في كابل السبت مطالبين بانسحاب القوات الخاصة الأميركية من الولاية بعد اتهامات لها بممارسة التعذيب.

وقال رئيس إدارة التحقيقات الجنائية بشرطة كابل إن ما يتراوح بين مائتي وثلاثمائة شخص من سكان الولاية نظموا مسيرة لمقر البرلمان اليوم، مشيرا إلى أنهم يطالبون بإطلاق تسعة من السكان المحليين يعتقدون أنهم محتجزون لدى القوات الأميركية.

ووصف الجنرال محمد زاهر المظاهرة بأنها سلمية، ولكن المحتجين رددوا هتافات مناهضة للولايات المتحدة.

وكان الرئيس الأفغانى حامد كرزاي قد طلب من القوات الخاصة الأميركية مغادرة وردك بحلول الأحد الماضي لكنه منح فيما بعد مزيدا من الوقت للقادة العسكريين الأميركيين الذين يقولون إنهم لا يزالون يتفاوضون حول تسليم الأمن بالولاية.

وفي الوقت ذاته أعرب اليوم مجلس العلماء الأفغان الذي يضم كبار علماء الدين الإسلامي بأفغانستان عن تأييده لدعوة كرزاي للقوات الأميركية بالانسحاب من الولاية وتسليم السلطات الافغانية مركز الاحتجاز في باغرام، وهو أحد مراكز الاعتقال الرئيسية والخاضع لإدارة القوات الأميركية.

وذكر بيان شديد اللهجة لمجلس العلماء أنه إذا "لم يف الأميركيون بالتزامهم بالتخلي عن السيطرة على السجن ومغادرة ولاية ورداك فعندئذ سيعني ذلك أن هناك احتلالا وسنري رد الفعل".

وأصبح سجن باغرام قضية شائكة بين كرزاي والقوات الأميركية بأفغانستان.

وكان كرزاي قد صرح بأنه سيطلق "كافة الأفغان الأبرياء" من السجن الذي تسيطر عليه القوات الأميركية. وأجلت واشنطن مرارا تسليم السجن للسلطات الافغانية وسط مخاوف من إمكانية عودة مسلحي طالبان للمنطقة التي تمثل إحدي بؤر القتال بالنسبة لطالبان.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

afp/ French Army soldiers from the NATO-led coalition patrol in south Kabul April 24, 2009.

قال الحزب الإسلامي إن مقاتلين أفغان أسقطوا مروحية عسكرية تابعة لحلف شمال الأطلسي (الناتو) باشتباكات وقعت اليومين الماضيين بين القوات الأجنبية والأفغانية من جهة، وبين مسلحين من الحزب الإسلامي وحركة طالبان من جهة ثانية في ولاية وردك جنوب العاصمة كابل.

Published On 25/4/2009
f_An Afghan National Army (ANA) soldier stands guard near a military base in Sayed Abad district of Wardak province, south of the capital, Kabul on January 30, 2010

تحرك حلف شمال الأطلسي ومسؤولون أفغان لإنهاء التوتر بالإعلان عن تحقيق مشترك بحادث مقتل أربعة جنود أفغان وإصابة ستة آخرين باشتباك مع قوات الحلف فيما وصف بحادث “نيران صديقة” أثار غضبا بين سكان منطقة وردك بجنوب غرب كابل التي شهدت الواقعة.

Published On 30/1/2010
قال مراسل الجزيرة في أفغانستان إن حركة طالبان تمكنت من الاستيلاء على قاعدة عسكرية

قال مراسل الجزيرة في أفغانستان إن حركة طالبان تمكنت من الاستيلاء على قاعدة عسكرية في منطقة تنغي بولاية وردك جنوب كابل، في حين أكد حلف شمال الأطلسي (الناتو) مقتل خمسة جنود أجانب في هجوم على قاعدة عسكرية شرقي أفغانستان.

Published On 16/4/2011
US Soldiers stop traffic leading to the governor's compound in Kandahar on April 28, 2012. Two bodyguards and two suicide attackers were killed in a firefight inside the governor's compound in Afghanistan's southern Kandahar province Saturday, an official said. AFP

طلب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي من القوات الأميركية الخاصة في إقليم وردك شمالي البلاد مغادرته خلال أسبوعين، وذلك بسب ما قال إنها انتهاكات ارتكبها أفغان يعملون مع هذه القوات في الإقليم.

Published On 24/2/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة