انتقاد نجاد لطريقة مواساته والدة شافيز

أحمدي نجاد يواسي والدة رئيس فنزويلا الراحل هوغو شافيز (الفرنسية)

تعرض الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لانتقادات داخلية بسبب طريقة مواساته لوالدة صديقه رئيس فنزويلا الراحل هوغو شافيز، وذلك أثناء تشييع جنازة الأخير في العاصمة كراكاس قبل أيام.

وأوردت صحف إيرانية أن رجال دين من المركز الإسلامي بمدينة قم نددوا بالصورة التي ظهر فيها نجاد وهو يحضن والدة شافيز إلينا فرياس تعبيرا عن مواساته لها، واعتبروا أن ما فعله "لا يجوز" ويتعارض مع الشريعة الإسلامية.

كما انتقد رجال الدين الإيرانيون وصف "الشهيد" الذي أطلقه الرئيس نجاد على هوغو شافيز، في رسالة التعزية التي بعث بها عقب الإعلان عن وفاة رئيس فنزويلا.

وكان نواب من البرلمان الإيراني قد انتقدوا مشاركة نجاد في تشييع جنازة شافيز، بدلا من حضوره جلسة البرلمان التي كانت مخصصة لدراسة موازنة العام المقبل.

وقال النائب في مجلس الشورى الإسلامي غلام علي جعفرزاده "أيهما أهم، أن يذرف الدموع من أجل فنزويلا، أم أن يذرف الدموع من أجل بلده وشعبه؟".

وكان النواب يطالبون بحضور أحمدي نجاد هذه الجلسة للإجابة على الأسئلة العالقة حول الموازنة.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية -في وقت سابق- أن نجاد أعلن الحداد الوطني لمدة يوم بإيران، على وفاة شافيز، ووجه عبر موقعه الإلكتروني رسالة تعزية للشعب الفنزويلي، قال فيها إن شافيز "سيُبعث مع عيسى المسيح عليه السلام والإمام المهدي لإنقاذ البشرية ونشر العدل في العالم".

وأضاف أن شافيز "شهيد" توفي في ظروف غامضة، مرددا ما قاله نيكولاس مادورو نائب الرئيس الفنزويلي من أن الولايات المتحدة "مسؤولة عن مرض شافيز".

واتهم بعض كبار رجال الدين في إيران نجاد علنا باقتراف الحرام، نظرا إلى أن "قضية عودة الأرواح غير الخالدة مع الإمام المهدي (...) من النادر مناقشتها حتى في دوائر فقهاء الشيعة الكبار".

المصدر : وكالات