إيران: العقوبات الأميركية تهدف لإحداث توتر

قالت وزارة الخارجية الإيرانية اليوم الجمعة إن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة هذا الأسبوع في إطار جهود أوسع نطاقا لإجبار طهران على وقف أنشطة نووية حساسة؛ هدفها "إحداث توتر" في الجمهورية الإسلامية قبل انتخابات الرئاسة المقررة في يونيو/حزيران المقبل.

ونقلت وكالة فارس شبه الرسمية للأنباء عن المتحدث باسم وزارة الخارجية رامين مهمانبرست قوله "الجولة الجديدة من العقوبات تهدف إلى ممارسة ضغط على البلاد وخلق فجوة بين الأمة الإيرانية والحكومة".

وأضاف "في الوقت المتبقي حتى الانتخابات يريدون إحداث توتر وأزمة وزعزعة استقرار البلاد بممارسة ضغوط كبيرة".

وفرضت واشنطن عقوبات على هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية يوم الأربعاء لمساعدتها الحكومة في فرض رقابة على التقارير الغربية، كما استهدفت عائدات إيران النفطية في محاولة لمنع استخدام الأموال في برنامجها النووي.

ويعتقد الغرب أن إيران تسعى إلى تطوير أسلحة نووية، لكن طهران تؤكد أن برنامجها النووي سلمي بحت.

ورفض الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي أمس الخميس عرضا أميركيا بإجراء محادثات مباشرة، قائلا إن إيران لن يرهبها الضغط أو التهديد بالعمل العسكري.

وقُطعت العلاقات بين إيران والولايات المتحدة عام 1979 بعد الإطاحة بشاه إيران الموالي للغرب، وأصبحت الاجتماعات الدبلوماسية بين مسؤولين من الطرفين نادرة جدا منذ ذلك الحين، ويقتصر الاتصال بين الجانبين حاليا على المحادثات بين طهران ومجموعة 5+1 بشأن برنامج إيران النووي، التي من المقرر أن تستأنف يوم 26 فبراير/شباط في كزاخستان.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أشار الكاتب الأميركي نواه بيك إلى أزمة البرنامج النووي الإيراني، وقال إن لدى الرئيس الأميركي باراك أوباما فرصة أخيرة لكبح الطموح الإيراني بالحصول على الأسلحة النووية، والعمل بالتالي على منع إسرائيل من اتخاذ خطة منفردة، ومنع إيران من بدء الحرب العالمية الثالثة.

8/2/2013

قضت محكمة أوروبية بأنه يجب على حكومات دول الاتحاد الأوروبي أن ترفع العقوبات المفروضة على بنك صادرات، أكبر البنوك الإيرانية، وهو قرار قد يعقد الجهود الأوروبية لفرض عقوبات اقتصادية على إيران.

7/2/2013

رفض المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي اليوم الخميس عرضا بإجراء محادثات مباشرة طرحه جو بايدن نائب الرئيس الأميركي هذا الأسبوع، واعتبر أنه لن يحل المشاكل. وفي الأثناء نشرت طهران لقطات قالت إنها لقطات تم فك شفرتها والتقطتها طائرة استطلاع أميركية.

7/2/2013

قالت مصادر رسمية وإعلامية إن الرئيس اليمني طلب من نظيره الإيراني وقف تسليح الحراك الجنوبي والجماعات المسلحة، وعرضت السلطات اليمنية صورا لوزير الداخلية عبد القادر قحطان وبعض المسؤولين أثناء تفقدهم سفينة إيرانية ضبطت قرب اليمن الأسبوع الماضي وهي محملة بالأسلحة.

7/2/2013
المزيد من أسلحة محرمة
الأكثر قراءة