سفينتان صينيتان تقلقان اليابان


أعلنت اليابان اليوم الاثنين أن سفينتي مراقبة صينيتين دخلتا المياه اليابانية قرب جزر متنازع عليها في بحر الصين الشرقي.

ونقلت وكالة الأنباء اليابانية (كيودو) عن خفر السواحل الياباني، أن سفينتي مراقبة صينيتين دخلتا المياه الإقليمية اليابانية قبالة إحدى الجزر التي تسميها اليابان سنكاكو، بينما تطلق عليها الصين اسم دياويو.

وذكرت الوكالة أن حرس خفر السواحل حذروا السفينتين وطالبوهما بالمغادرة فوراً، لكن إحدى السفن ردت بأن الجزر أراض صينية.

وكانت ثلاث سفن حكومية صينية للمراقبة البحرية قد دخلت الأربعاء الماضي المياه الإقليمية للجزر نفسها الواقعة شرق بحر الصين.

يشار إلى أن اليابان تسيطر على الجزر التي تتنازع عليها مع الصين وتايوان.

وترسل الصين بصورة منتظمة سفنا إلى المنطقة، وأصبحت ترسل طائرات في الآونة الأخيرة إلى هناك بعدما أممت اليابان في سبتمبر/أيلول الماضي ثلاثا من الجزر الخمس التي يتألف منها هذا الأرخبيل غير المأهول بعدما اشترتها طوكيو من مالكها الياباني، مما أدى إلى تفاقم حدة التوتر بين البلدين الجارين.

وأعلنت طوكيو الثلاثاء الماضي أنها ستشكل قوة خاصة قوامها 600 عنصر و12 سفينة لمراقبة أرخبيل سنكاكو وحمايته مع عشر سفن جديدة بزنة ألف طن وضعت في تصرف خفر السواحل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أكدت بكين أنها لن تسمح لأحد بشراء وبيع أرض “البلاد المقدسة”، متعهدة باتخاذ “الإجراءات الضرورية” لحماية سيادتها على عدد من الجزر المتنازع عليها في بحر الصين الشرقي، بعدما قالت اليابان إنها تدرس خطة لشراء هذه الجزر من ملاك أراض.

في خطوة تصعيدية جديدة وصلت سفينتان مدنيتان تابعتان لهيئة المراقبة البحرية الصينية إلى المياه المحيطة بجزر صغيرة غير مأهولة لكنها غنية بالنفط والغاز؛ متنازع عليها بين الصين واليابان في بحر الصين الشرقي.

أعلن وزير الخارجية الصيني يانغ جيتشي أن اليابان “سرقت” الجزر المتنازع عليها في بحر الصين. بيد أن طوكيو استبعدت التخلي عن تلك الجزر غير المأهولة التي أثارت توترا شديدا بين البلدين.

بدأت قوات الدفاع الذاتي اليابانية والقوات الأميركية اليوم الاثنين مناورات بحرية مشتركة قرب مقاطعة أوكيناوا اليابانية. وستستمر هذه المناورات 12 يوماً، وهدفها تعزيز قوة الدفاع اليابانية عن جزر بعيدة في جنوب غرب البلاد.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة