أوجلان يتوقع إقرار السلام بحلول أغسطس

توقع زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون في تركيا عبد الله أوجلان انسحاب مقاتليه وإقرار خطة بحلول أغسطس/آب المقبل بموجب مسودة بهذا الصدد أرسلت لساسة أكراد وزعماء من جماعته.

جاء ذلك في سياق تقارير إعلامية تركية تحدثت عن مفاوضات بين أوجلان المسجون منذ عام 1999 وبين الحكومة منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي بشأن الخطوط العريضة لاتفاق ينهي النزاع الذي أودي بحياة أربعين ألف شخص منذ أن حمل مقاتلوه السلاح عام 1984.

ووفق مسودة الخطة التي ينتظر أن يرد عليها حزب العمال في غضون أسبوعين, يبدأ المتمردون الأكراد هدنة رسمية في 21 مارس/ آذار وينهون الانسحاب في أغسطس/آب وفق صحيفتي صباح وستار القريبتين من الحكومة.

ويتوقف الجدول الزمني على إقرار تركيا إصلاحات تعزز حقوق الأقلية الكردية, بينما ذكرت رويترز نقلا عن تقارير صحفية أن خطة أوجلان تقترح الحفاظ على وحدة تركيا ولا تطالب بحكم ذاتي للأكراد.

على صعيد آخر, طلبت تركيا دعما من الأوروبية لمكافحتها مسلحي الكردستاني, خاصة فيما يتعلق بترحيل مطلوبين أكراد في بعض البلدان الأوروبية.

ومؤخرا نقلت صحيفة زمان التركية عن الأمين العام لمجلس الأمن الوطني معمّر توركر، أن أنقرة تشكو من أنه جرى خلال السنوات الخمس الأخيرة "ترحيل سبعين إرهابيين فقط مطلوبين من دول أوروبا إلى تركيا".

وقال منسق مكافحة الإرهاب بالاتحاد الأوروبي، غيلي دي كيرشوف، إن عدداً من الأشخاص لم يرحلوا لعدم توفر أدلة سوى أنهم أعضاء بمنظمة ضد الحكومة.

يُذكر أن وزارة العدل سمحت مؤخرا لوفد من ثلاثة نواب من حزب السلام والديمقراطية الكردي المعارض، بزيارة أوجلان في سجنه في إطار الجولة الثانية من محادثات السلام التي أطلقتها أنقرة مع المتمردين الأكراد في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ويُشار أيضا إلى أن حزب العمال يعتبر "منظمة إرهابية" في تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إنه لن يذعن للمتمردين الأكراد الذين تجري حكومته محادثات سلام تمهيدية مع زعيمهم المسجون عبد الله أوجلان سعيا لتسوية تتضمن نزع سلاحهم. ولم تمنع تلك المحادثات من توجيه ضربات جوية جديدة لقواعدهم في شمال العراق.

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن الأيام المقبلة ستشهد تحديد لقاء ثان مع زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان في سجنه، وأضاف أردوغان أن الهدف من اللقاءات التي تعقدها المخابرات التركية مع أوجلان أن يلقي من وصفهم بالإرهابيين السلاح.

سمحت الحكومة التركية الأربعاء لوفد من ثلاثة نواب أكراد من حزب معارض، بزيارة زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان الذي يقضي عقوبة السجن المؤبد في جزيرة إمرالي، في إطار الجولة الثانية من محادثات السلام التي أطلقتها أنقرة مع المتمردين الأكراد.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة