متكي يترشح للانتخابات الرئاسية

أعلن وزير الخارجية الإيراني السابق منوشهر متكي اليوم الثلاثاء ترشحه رسميا للانتخابات الرئاسية المقبلة في إيران والتي ستجرى في 14 يونيو/حزيران المقبل.

وذكرت وكالة "مهر" الإيرانية للأنباء أن إعلان متكي جاء في بيان وجهه إلى الشعب الإيراني، وانتقد فيه فشل المسؤولين في تطبيق إرشادات مرشد الثورة في إيران.

وقال متكي في البيان إن قائد الثورة الإسلامية قد وجه المسؤولين مرارا لتحسين الظروف المعيشية للشعب، إلا أنهم علقوا قلة كفاءتهم على شماعة الحظر والإقصاء في حالة من التفاؤل المفرط والجهل المركب.

وأضاف أن الاقتصاد الوطني بحاجة إلى عملية جراحية كبرى بسبب التضخم والبطالة، مشددا على ضرورة اجتثاث الفقر والفساد المالي والتمييز وتحقيق التنمية والازدهار.

ودعا متكي إلى إدارة شؤون البلاد بما أسماها "طريقة جهادية" تصنع الفرص وتتعامل بذكاء مع العالم للاستفادة من إمكانيات السياسة الخارجية لخدمة الاقتصاد الوطني.

وأشار متكي إلى أنه سيخوض الدورة الحادية عشرة لانتخابات رئاسة الجمهورية من خلال برنامج انتخابي يحمل مواصفات الجمهورية الإسلامية ويتناسب مع معتقدات قائدها، في إشارة إلى علي خامنئي.

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد أقال متكي من منصبه في نهاية عام 2010 أثناء زيارة كان يقوم بها الأخير إلى السنغال وعيّن علي أكبر صالحي خلفا له، وسط تقارير عن خلاف بين الرئيس ووزير خارجيته السابق.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

أكد الرئيس السوري بشار الأسد ووزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي أثناء مباحثاتهما الأربعاء في مدينة اللاذقية دعمهما المشترك للبنان في وجه الاعتداءات الإسرائيلية.

أقال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد 14 من مساعديه ومستشاريه دفعة واحدة دون توضيح الأسباب الكامنة خلف تلك الإقالة التي تعيد للأذهان خطوة إقالة وزير الخارجية منوشهر متكي.

انتقد وزير الخارجية الإيراني المُقال منوشهر متكي قرار الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إقالته بينما كان في مهمة بالخارج، ووصفه بأنه “متناقض مع تعاليم الإسلام ومهين”.

أقال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بشكل مفاجئ وزير خارجيته منوشهر متكي، وعيّن خلفا له مؤقتا علي أكبر صالحي الذي كان يعمل رئيسا لهيئة الطاقة النووية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة