برلمان إيران: قطار النووي لن يتوقف

استبق أعضاء البرلمان الإيراني جولة المباحثات النووية بين إيران والقوى الست الكبرى المعروفة باسم مجموعة "5+1" والمقررة بعد غد الثلاثاء في كزاخستان، بالتأكيد أن "قطار إيران النووي لن يتوقف".

وشدد بيان لأعضاء المجلس على ضرورة أن يدافع الفريق المفاوض "بجدية تامة عن حقوق الشعب الإيراني في إطار معاهدة حظر الانتشار النووي، وعن أي اتفاق يضمن الحقوق والمصالح الوطنية".

ودعا البيان الذي وقعه 252 نائبا وتمت تلاوته في الجلسة العلنية للمجلس اليوم الأحد، كلا من روسيا والصين -باعتبارهما عضوين دائمين بمجلس الأمن الدولي- إلى "عدم اتباع المطالب غير المنطقية للولايات المتحدة، والدفاع عن مبادئ معاهدة حظر الانتشار النووي، لاسيما المبدأ الرابع الذي ينص على حق الدول الأعضاء في امتلاك التقنية النووية".

كما طالب روسيا والصين بمواجهة "الأساليب الجديدة للإدارة الأميركية ومحاولاتها فرض أجواء بوليسية على المشهد الاقتصادي العالمي". ونصح النواب في بيانهم الولايات المتحدة وحلفاءها الغربيين بأن يقبلوا بواقع إيران النووي.

محادثات جديدة
يشار إلى أنه من المقرر أن تستأنف مجموعة 5+1 التي تضم الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن (الولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا) وألمانيا، محادثات مع إيران بعد غد الثلاثاء في كزاخستان بهدف إقناع طهران بالتخلي عن البرنامج النووي, وسط توقعات ذكرتها وكالة الصحافة الفرنسية بأن فرص تحقيق اختراق في اللقاء تبدو ضئيلة.

وكانت جولة المحادثات الأخيرة بموسكو في يونيو/حزيران الماضي قد قطعت عندما طلبت مجموعة القوى الست من إيران تعليق تخصيبها لليورانيوم بنسبة 20%، معربة عن القلق من تمكن طهران من التخصيب بنسبة 90% التي تسمح بإنتاج سلاح ذري، بفضل المخزون الذي تملكه والتقنية المكتسبة.

في المقابل تؤكد إيران أنها تخصب اليورانيوم لأغراض مدنية فقط بنسبتي 5% لإنتاج الكهرباء و20% لتغذية مختبر للأبحاث الطبية، وتطالب بإقرار حقها في تخصيب اليورانيوم بموجب توقيعها على اتفاقية عدم انتشار الأسلحة النووية.

وقد صدرت ستة قرارات عن مجلس الأمن الدولي لإدانة البرنامج النووي الإيراني، أرفقت أربعة منها بعقوبات وتم تعزيزها منذ العام 2010 بحصار اقتصادي ونفطي فرضه الغربيون، مما أغرق البلاد في أزمة اقتصادية خانقة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال الزعيم الإيراني آية الله علي خامنئي إن بلاده لا تريد امتلاك أسلحة نووية “لكن إذا رغبت بذلك فلا يمكن لأي قوة في العالم أن تمنعها”. وقد تقرر أن تعقد القوى الكبرى محادثات مع إيران في كزاخستان في 26 فبراير/شباط الجاري.

أفادت مصادر بمصافي نفط هندية بأن الهند تدفع حاليا لإيران بالروبية فقط مقابل وارداتها من النفط الإيراني، مما يعني أن الجمهورية الإسلامية فقدت مصدرا آخر للمدفوعات باليورو مع تشديد العقوبات اعتبارا من 6 فبراير/شباط الحالي.

قال دبلوماسي غربي إن القوى الكبرى ستقدم في الجولة الجديدة من المفاوضات مع إيران الأسبوع المقبل عرضا جوهريا من شأنه أن يساعد على تسوية الخلاف المتعلق بالبرنامج النووي الإيراني. ويُتوقع أن يصدر اليوم الخميس أو غدا الجمعة تقرير جديد بشأن هذا البرنامج.

اتهم قائد القوات البرية في الحرس الثوري الإيراني دولا خليجية لم يسمها بدعم مسلحين لتنفيذ ما وصفها بهجمات إرهابية جنوب شرقي إيران، بينما بدأ الحرس الثوري مناورات عسكرية في مناطق واسعة شمال غرب وجنوب شرق البلاد تستمر لثلاثة أيام.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة