4700 قتلوا بطائرات أميركية بدون طيار

باكستانيون يحتجون على الغارات التي تشنها طائرات بدون طيار في بلادهم (الفرنسية-أرشيف)

أكد مسؤول أميركي أن 4700 شخص قتلوا بالهجمات التي تشنها الطائرات بدون طيار التابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) في باكستان واليمن وغيرها من الأماكن، وأقر بأن الهجمات تستهدف أحيانا المدنيين.  

وقال السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام -بحسب موقع إيزلي باتش المحلي في كارولاينا الجنوبية(جنوب شرق)- "قتلنا 4700 منهم"، في إشارة إلى المستهدفين من الهجمات التي تشنها الطائرات بدون طيار.

وتتكتم الحكومة الأميركية عن حصيلة مئات الهجمات التي تشنها طائرات بدون طيار ضد عناصر مفترضين في تنظيم القاعدة في باكستان واليمن ودول أخرى، وتعتبرها من أسرار الدولة.      

لكن السيناتور الجمهوري -وهو مدافع شرس عن هذا النوع من الأعمال العسكرية- أعطى هذه الحصيلة الثلاثاء أثناء اجتماع عام في ولايته، وبحسب الباحث ميكاه زينكو المتخصص في الطائرات بدون طيار في مجلس العلاقات الخارجية، فإنها المرة الأولى التي يعطي فيها مسؤول أميركي رقما إجماليا عن حصيلة هذه الغارات.

واعترف المسؤول الأميركي بأن الطائرات بدون طيار تخطئ أهدافها أحيانا بقوله "أحيانا نضرب أشخاصا أبرياء، وهو ما أمقته، لكننا في حالة حرب، وقتلنا العديد من المسؤولين الكبار في القاعدة".

وتحاول عدة منظمات غير حكومية مستقلة منذ سنوات أن تحصي عدد أعضاء تنظيم القاعدة والمدنيين الذين قتلوا في الضربات الأميركية، على أساس مقالات صحفية ومصادر أخرى.

وتقدر "نيو أميركان فاونديشن" في واشنطن عدد الضربات التي شنتها طائرات من دون طيار منذ 2004 بـ350، نفذت غالبيتها إبان ولاية الرئيس الحالي باراك أوباما الذي قام بتكثيفها، وبحسب ذات المصدر فإن الحصيلة قد تكون بين 1963 و3293 قتيلا بينهم 261 إلى 305 مدنيين.

وتحدثت منظمة "مكتب التحقيقات الصحافية" البريطانية عن رقم أكبر وهو بين 2627 و3457 قتيلا، بينهم 475 إلى 900 مدني في باكستان واليمن والصومال.

وتجدر الإشارة إلى أن الإدارة الأميركية لم تعترف رسميا بوجود الغارات التي تشنها طائرات بدون طيار، وأكد البيت الأبيض أنها لم تبدأ إلا كملاذ أخير ضد مشتبه فيهم لا يمكن أسرهم ويهددون الولايات المتحدة.

وأقر الرئيس أوباما للمرة الأولى في فبراير/شباط بأن الأميركيين بحاجة لضمانات تفوق مجرد الكلام للتأكد من شرعية غارات الطائرات بدون طيار، وطالب أعضاء في مجلس الشيوخ بإنشاء محكمة سرية للموافقة على كل ضربة تشنها هذه الطائرات.

المصدر : الفرنسية