قوات فرنسية بالكاميرون لتحرير رعاياها المختطفين

قال حاكم محلي أمس الأربعاء إن قوات خاصة فرنسية وصلت إلى شمال الكاميرون للمساعدة في العثور على أسرة فرنسية تعرضت للخطف يوم الثلاثاء ونقلت إلى نيجيريا.

وقال حاكم المنطقة الشمالية في الكاميرون أوجستين فونكا أوا لوكالة رويترز إن القوة الفرنسية وصلت من قاعدتها الإقليمية في العاصمة التشادية، التي تبعد نحو 60 كيلومترا عن المكان الذي خُطف منه السياح الفرنسيون.

وكان وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لو دريان قد اتهم يوم الأربعاء جماعة بوكو حرام النيجيرية بالمسؤولية عن عملية الخطف، لكنه نفى وجود صلة مباشرة بالتدخل الفرنسي في مالي.

واعتبر المتحدث باسم وزارة الدفاع في باريس الحديث عن إرسال فرنسا قوات خاصة إلى الكاميرون مجرد "شائعة لا أساس لها من الصحة"، مؤكدا أن قوات الأمن الفرنسية زارت موقع الاختطاف لتقيم الوضع وتولى الجيش الفرنسي حمايتها.

وأعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أمس الأربعاء أن فرنسا لن ترضخ لخاطفي الفرنسيين السبعة، مؤكداً في الوقت نفسه أن بلاده ستبذل قصارى جهدها لتحريرهم.

ويوجد نحو 6000 فرنسي في الكاميرون، وكانت فرنسا قد نصحت مواطنيها يوم الثلاثاء بعدم السفر إلى أقصى شمال الكاميرون وبأن يغادر الموجودون هناك بالفعل المنطقة في أسرع وقت ممكن.

وتدخلت فرنسا في مالي الشهر الماضي بعد أن سيطر من تسميهم "المتمردين الإسلاميين" على شمال البلاد وتحركوا جنوبا باتجاه العاصمة باماكو.

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن الخطف لن يمنع بلاده من مواصلة عملياتها في مالي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

ارتفعت إلى 48 قتيلا حصيلة عملية خطف الرهائن في الجزائر، وأعلنت سلطات البلاد أنها اعتقلت ستة خاطفين. من جهته أعلن خالد أبو العباس المعروف باسم مختار بلمختار زعيم ما يعرف بكتيبة الموقعين بالدم التي نفذت الهجوم، أنه مستعد للتفاوض إذا توقف القصف.

ندد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين برئاسة الشيخ يوسف القرضاوي في بيان بعملية خطف وحجز الرهائن وقتلهم في منطقة عين أميناس بجنوب الجزائر، وطالب من يرفعون شعار الإسلام بالالتزام به.

أعلنت جماعة أنصار المسلمين النيجيرية الاثنين مسؤوليتها عن خطف سبعة موظفين أجانب يعملون في شركة سيتراكو اللبنانية للبناء في شمال نيجيريا. وربطت الجماعة عملية الخطف بالتدخل العسكري في أفغانستان ومالي.

اتهم الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند جماعة بوكو حرام النيجيرية بالضلوع في خطف سبعة سياح فرنسيين في شمال الكاميرون الثلاثاء. وأثار هولاند احتمال أن يكون خطفهم ردا على العملية العسكرية في شمال مالي, وقال إن بلاده ستحاول منع نقلهم إلى نيجيريا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة