كابل تعتقل قياديا بطالبان باكستان

عناصر من حركة طالبان باكستان يتدربون على الحدود الباكستانية الأفغانية (الأوروبية-أرشيف)

اعتقلت قوات الأمن الأفغانية مولوي فقير أحد قادة حركة طالبان باكستان في عملية بشرقي أفغانستان، في خطوة يعتقد أنها قد تساعد في تحسين الثقة بين كابل وإسلام آباد، بحسب ما أفاد به مسؤولون أمنيون.

وذكر مسؤولون من مديرية الأمن الوطني ووزارة الداخلية في أفغانستان أن محمد فقير مولوي، وهو قائد إقليمي بحركة طالبان، باكستان اعتقل خلال حملة في إقليم نانغرهار نفذها أفراد من مديرية الأمن الوطني وضباط من الشرطة.

من جانبه قال مسؤول أمني -رفض الكشف عن اسمه- إن مولوي اعتقل نهاية الأسبوع في إقليم نانغرهار قرب الحدود مع باكستان.

وبدوره قال مسؤول بوزارة الداخلية الأفغانية إن اعتقال محمد فقير مولوي  يوم الاثنين يعد "ضربة قوية" للحركة.

وكان محمد مسؤولا عن عدد من الهجمات على القوات الباكستانية، وعرف عنه تطبيقه المتشدد للشريعة الإسلامية في باجور.

ولم تخلُ سنوات محمد في حركة طالبان الباكستانية من الاضطراب. ففي العام الماضي أقيل من منصب قائد الحركة في باجور بعد أن أبلغ وسائل الإعلام الباكستانية أن الحركة تجري محادثات سلام مع الحكومة.

ونفت طالبان الباكستانية ما قاله واستبدلته بقائد آخر هو الملا داد الله، وبعد مقتل داد الله في غارة جوية لحلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان في أغسطس/آب الماضي عاد محمد إلى منصبه.

وتطالب السلطات الباكستانية منذ فترة طويلة بأن تتخذ كابل خطوات للتصدي لمسلحين باكستانيين يختبئون في مناطق بشرق أفغانستان قرب الحدود.

وفي المقابل تقول أفغانستان إن التمرد الذي تشهده يكتسب زخما بسبب الملاذات الآمنة في باكستان.

المصدر : وكالات