عقوبات أوروبية جديدة على كوريا الشمالية

وافقت حكومات الاتحاد الأوروبي الاثنين على تشديد العقوبات على كوريا الشمالية وتقييد قدرة البلاد على ممارسة التجارة بعد التجربة النووية التي أجرتها الأسبوع الماضي.

وقال دبلوماسيون بالاتحاد الأوروبي إن العقوبات تمثل توسعا لتلك التي أقرها مجلس الأمن الدولي في يناير/كانون الثاني الماضي، وتضيف إجراءات لمنع التعامل في السندات الحكومية لكوريا الشمالية والذهب والمعادن النفيسة والألماس.

وقال وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيله أثناء اجتماع مع نظرائه في الاتحاد الأوروبي عقد في بروكسل "ضغطنا من أجل تعزيز العقوبات.. هذا هو الرد على برنامج نووي يعرض للخطر ليس المنطقة فحسب وإنما البنية الأمنية في أنحاء العالم".

وتحظر العقوبات الجديدة مكونات يمكن أن تستخدم في صنع الصواريخ ذاتية الدفع مثل أنواع معينة من الألومنيوم المستخدم في نظم تتعلق بهذه الصواريخ.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أوروبي إن وزراء الخارجية الأوروبيين قرروا إضافة أسماء إلى قائمة الأشخاص والكيانات التي تخضع لحظر السفر إلى دول الاتحاد الـ27 أو لتجميد الأصول، ويشمل القرار تجميد أصول 26 شخصا و33 كيانا.

ويحظر على البنوك الكورية الشمالية فتح فروع جديدة في الاتحاد الأوروبي، ولن تتمكن البنوك الأوروبية من فتح فروع جديدة في الدولة الواقعة في شمال شرق آسيا.

وكانت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون اعتبرت في 12 فبراير/شباط أن التجربة النووية تشكل "تحديا جديدا خطيرا لنظام منع الانتشار النووي وانتهاكا محددا للالتزامات الدولية" لبيونغ يانغ "بعدم إنتاج أو اختبار أسلحة نووية"، ودعت المجتمع الدولي إلى "رد حازم وموحد".

ولقيت كوريا الشمالية إدانة واسعة الأسبوع الماضي بعد أن أجرت تجربتها النووية الثالثة منذ عام 2006 في تحد لقرارات الأمم المتحدة، مما قرب البلاد من صنع صاروخ بعيد المدى يمكنه حمل رأس نووي قابل للاستخدام.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت كوريا الجنوبية اليوم الاثنين إن جيشها ما يزال في حالة تأهب قصوى، وإنها تراقب عن كثب كوريا الشمالية لرصد أية علامات على تجارب نووية إضافية أو استفزازات أخرى.

جدد الرئيس الأميركي باراك أوباما التزام بلاده بالدفاع عن اليابان ولو عبر إنشاء "مظلة نووية" أميركية، وذلك بعد التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية الثلاثاء الماضي، يأتي هذا فيما توالت ردود الفعل الدولية المنددة بالتفجير.

استهجنت بعض دول العالم التجربة النووية التي أجرتها الثلاثاء كوريا الشمالية، ووصفتها بريطانيا بأنها تمثل انتهاكا واضحا لقرارات الأمم المتحدة. واستدعت لندن اليوم سفير كوريا الشمالية لديها بعد أن أثارت التجربة النووية الثالثة التي أجرتها بيونغ يانغ غضبا دوليا.

أدان مجلس الأمن الدولي التجربة النووية التي أجرتها اليوم كوريا الشمالية، ولوح بإجراءات مناسبة، في إشارة إلى عقوبات إضافية. لكن بيونغ يانغ هددت قبل ذلك باتخاذ خطوات تصعيدية في حال تم تشديد العقوبات المفروضة عليها.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة