رئيس جنوب السودان يقيل 117 جنرالا

أقال رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت 117 جنرالا بمرسوم رئاسي، في إطار ما قيل إنه عملية إعادة هيكلة واسعة للجيش المؤلف من متمردين سابقين، في خطوة تهدف جزئيا لوضع حد لـ "عسكرة" حكومة الدولة الوليدة، حسبما أفاد مسؤولون الاثنين.

وقال المتحدث باسم الجيش كيلا كويث "لقد أنهوا جميعا مدة خدمتهم في الجيش، لذلك فإنهم متقاعدون لكنهم يتلقون رواتب .. يجب إدخال دماء جديدة من أجل إحداث التغيير لأننا في النهاية بلد جديد".

ويأتي المرسوم الرئاسي بإقالة 117 جنرالا عقب مراسيم مشابهة صدرت الشهر الماضي بإقالة 35 جنرالا آخرين ونواب رئيس هيئة أركان الجيش الستة.

يشار إلى أن العديد من الجنرالات يحتلون مناصب في الحكومة.

وقال دبلوماسي غربي طلب عدم الكشف عن هويته "إنها طريقة لفصل الجيش عن المدنيين، وهو ما لم ينجح فيه الجيش على مدى سنوات. ولذلك فإنه تغيير إيجابي".

ولكن ومع استمرار قوات المليشيات المتمردة في العمل، ومع عدم تطبيق نظام المعاشات التقاعدية، فإن إقالة قادة الجيش ووقف رواتبهم قد يمثل خطوة خطرة.

وقال ماثيو ليريش الأكاديمي والخبير في شؤون القوات السودانية الجنوبية المتمردة السابقة "هذه عملية لتنظيم الإدارة وإضفاء المهنية على الجيش، ولكنها عملية دقيقة ويجب القيام بها ببطء".

وانفصل جنوب السودان عن السودان الذي خاض معه حربا أهلية طويلة في يوليو/تموز 2011، وواجه مجموعة من التحديات لإعادة بناء البلد الذي دمره النزاع، ومن بينها تحويل أفراد الجيش البالغ عددهم نحو 20 ألفا معظمهم رجال حرب عصابات سابقين إلى قوات نظامية.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

بموجب اتفاقية السلام قام الجيش السوداني والجيش الشعبي لتحرير السودان بإعادة انتشار قواتهما شمال وجنوب الحدود وذلك في النصف الأول من عمر الفترة الانتقالية التي تنتهي في يوليو/تموز 2007، كما قام الطرفان بتشكيل قوة مشتركة تنتشر بالجنوب والشمال وبعض مناطق التماس.

تقام حاليا المراسم الرسمية لإعلان جنوب السودان دولة مستقلة بحضور رؤساء دول وممثلين عن المؤسسات الدولية والإقليمية والأفريقية. ويوقع رئيس الدولة الوليدة سلفاكير ميارديت الدستور الجديد ويؤدي القسم. يأتي ذلك فيما أصدر مجلس الأمن الدولي قرارا بإرسال قوات أممية لحفظ الأمن بالجنوب.

أعلن متحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان تسلم عشر مروحيات تمثل نواة للقوات الجوية لجنوب السودان. وأضاف المتحدث أن هذه المروحيات ستمكن الجيش من مواجهة المليشيات وتأمين أراضي الإقليم الذي يتجه إلى الانفصال عن الشمال.

المزيد من تخطيط عسكري
الأكثر قراءة