لجنة بالشيوخ تؤيد هاغل وزيرا للدفاع

US Senator Chuck Hagel (Republican- Nebraska) speaks during a hearing held by the Senate Foreign Relations Committee in on Capitol Hill in Washington, D.C., USA, 11 September 2007. Commander of coalition forces in Iraq US Army General David Petraeus and US Ambassador to Iraq Ryan Crocker testified about the current state of Iraq. EPA/MELISSA GOLDEN

وافقت لجنة بمجلس الشيوخ الأميركي أمس الثلاثاء على تعيين تشاك هاغل (66 عاما) لمنصب وزير الدفاع، بعد أسابيع من الأخذ والرد ورغم معارضة العديد من النواب الجمهوريين.

وصوتت لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ بأغلبية 14 صوتا لصالح تعيين هاغل العضو الجمهوري السابق بمجلس الشيوخ عن ولاية نبراسكا، والذي اختاره الرئيس باراك أوباما لخلافة وزير الدفاع الحالي ليون بانيتا، في حين عارض تعيينه 11 عضوا.

وتنتقل معركة التصويت الآن إلى مجلس الشيوخ بكامل هيئته والذي من واجبه التصديق على هذا التعيين في وقت لاحق شرط موافقة 60 صوتا من أصل مائة، لتجاوز اعتراض بعض الجمهوريين الذين يثيرون أسئلة عما إذا كان هاغل داعما بشكل كاف لإسرائيل وصارما بشأن إيران.

ويصر العضو ليندسي غراهام على عرقلة تعيين هاغل على رأس وزارة الدفاع ما دام البيت الأبيض -وفق ما يؤكده المتحدث- لم يقدم معلومات كافية عن رد فعل أوباما على الهجوم الذي استهدف القنصلية الأميركية في مدينة بنغازي الليبية يوم 11 سبتمبر/أيلول الماضي.

وأوضح غراهام أن الديمقراطيين -الذين لديهم 55 مقعدا في مجلس الشيوخ- قد يحددون الخميس المقبل موعدا للتصويت على تعيين وزير الدفاع الجديد.

وكان البيت الأبيض قد اعتبر أول أمس أن أي تأخير في التصديق على اختيار هاغل وزيرا للدفاع سيضر بمصالح الأمن القومي الأميركي.

يذكر أن تشاك هاغل حاول خلال جلسة الاستماع أمام مجلس النواب يوم 31 يناير/كانون الثاني الماضي الرد على اتهامه بعدم التضامن مع إسرائيل وعدم إبداء ما يكفي من الحزم حيال إيران، وقدم اعتذارا عن بعض ما صرح به سابقا.

لكن زميل هاغل السابق في مجلس الشيوخ جون ماكين لا يزال ينتقد اعتراضه على إستراتيجية التعزيزات العسكرية في العراق التي اتخذ الرئيس السابق جورج دبليو بوش قرارا بشأنها عام 2007.

يشار إلى أنه إذا أكد مجلس الشيوخ ترشيحه فإن هاغل -وهو من المحاربين القدامى في فيتنام- سيكون أول مجند -وليس ضابطا- يتولى حقيبة الدفاع الأميركية.

من جهته ألقى وزير الدفاع الأميركي المنتهية ولايته ليون بانيتا كلمة وداعية بوزارة الدفاع، أكد فيها أن تحديات كثيرة تلوح في المستقبل، ومن بينها التعامل مع دول مارقة مثل إيران وكوريا الشمالية. وقال أيضا إن بلاده ما زالت تواجه ما سماه الإرهاب، ودعا إلى الاستعداد لمواجهة "الإرهابيين" أينما كانوا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت الكاتبة جولييت لابيدوس إنه رغم الانتقادات الشديدة ليس من المحتمل أن يرفض مجلس الشيوخ الأميركي ترشيح شاك هاغل لتولي وزارة الدفاع وإنه عندما يتعلق الأمر بالمرشحين لتولي مناصب وزارية فمن المستبعد جدا رفض أي منهم.

قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن جلسات الاستماع بمجلس الشيوخ حول ترشيحات الرئيس باراك أوباما لأعضاء فريق الأمن القومي الثلاثة -جون كيري للخارجية وتشك هاغل للدفاع وجون برينان للاستخبارات المركزية- توفر فرصة للمجلس لتقييم إستراتيجية أوباما.

عبرت وزارة الخارجية الإيرانية عن أملها في حدوث تغيير عملي في سياسة واشنطن الخارجية بعد تولي تشاك هاغل وزارة الدفاع. وقال المتحدث باسم الوزارة رامين مهمان باراست إن بلاده تطمح أن تصبح الولايات المتحدة أكثر احتراما لحقوق الأمم، على حد تعبيره.

رأت صحيفة واشنطن بوست أن من المؤكد أن ترشيح الرئيس أوباما السيناتور السابق تشاك هاغل لمنصب وزير الدفاع، يثير الشكوك وسط الحلفاء والخصوم بأن أوباما قد لا يستخدم جميع الوسائل اللازمة لمنع إيران من إنتاج سلاح نووي كما تعهد بحملة إعادة انتخابه.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة