أنقرة تُعدِّل قوانين مكافحة الإرهاب

قال مصدر برلماني تركي الأربعاء إن حكومة بلاده ستعرض في الأيام المقبلة على البرلمان حزمة من التشريعات، من شأنها أن تجعل قوانين مكافحة الإرهاب منسجمة مع المعايير الأوروبية.

وقال وزير العدل سعد الله إرغين إن "التعديلات التي أعددناها ستسمح لتركيا بالمضي قدما في طريق سيادة القانون وتوسيع حرية التعبير".

ومن المتوقع أن يعرض حزب العدالة والتنمية الحاكم التشريعات الجديدة هذا الأسبوع.

وأوضح الوزير التركي أن هذه هي "الحزمة التشريعية" الرابعة من نوعها منذ 2010، وستسمح بتوافق قوانين مكافحة الإرهاب مع المعايير الأوروبية، وتفادي العديد من دعاوى انتهاك حريات الأفراد المرفوعة ضد بلاده أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

وطبقا للمصدر البرلماني، فإن التعديل الذي سيعرض على النواب يتضمن تمييزا واضحا بين الانتماء إلى منظمة غير شرعية ومجرد دعم قضيتها.

وقد يُفضي هذا التعديل إلى الإفراج عن حوالي ألف سجين كردي جرى اعتقالهم للاشتباه في انتمائهم إلى حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره تركيا ومعظم المجتمع الدولي "منظمة إرهابية".

ومن شأن هذه الخطوة أن تعزز موقف أنقرة في المحادثات الجارية مع زعيم حزب العمال الكردستاني المعتقل عبد الله أوجلان، من أجل وضع حدٍ لتمرد دام 29 عاما وأودى بحياة 45 ألف شخص، بحسب أجهزة الإعلام التركية.

ودعا الأمين العام لمجلس أوروبا ثوربيورن جاغلاند -خلال زيارة لأنقرة الأسبوع الماضي- تركيا إلى تغيير قوانينها الخاصة بمكافحة الإرهاب "تغييرا جذريا".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

رفضت محكمة تركية اليوم طلبات الإفراج عن ثلاثة ناشطين أكراد انتخبوا نوابا في البرلمان وهم مسجونون في انتظار بدء محاكمتهم بتهم متعلقة بالإرهاب.

أثار الهجوم الأخير لمقاتلي حزب العمال الكردستاني، الموصوف تركياً وأوروبياً وأميركياً بالإرهاب، الذي أسفر عن مقتل 24 جنديا تركياً واصابة 18، تساؤلات عميقة عن أسباب إخفاق تركيا بكل مؤسساتها في هذه المجابهة المتواصلة منذ 28 عاماً.

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن حكومة بلاده تفكر في إمكانية إعادة فرض عقوبة الإعدام في الجرائم المتعلقة بالإرهاب بعد عشرة أعوام من إلغائها، وأكد أن الصفح عن القاتل يرجع إلى أسرة الضحية وليس إلى الحكومة.

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن الأيام المقبلة ستشهد تحديد لقاء ثان مع زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان في سجنه، وأضاف أردوغان أن الهدف من اللقاءات التي تعقدها المخابرات التركية مع أوجلان أن يلقي من وصفهم بالإرهابيين السلاح.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة