قتلى في انفجار بمنجم فحم بروسيا

قتل عشرة أشخاص على الأقل في حين لا يزال ثمانية آخرون في عداد المفقودين تحت الأنقاض اليوم الاثنين، نتيجة انفجار وقع بمنجم فحم "فوركوتينسكايا" في إقليم كومي شمال روسيا. بحسب ما أفادت به وزارة الأحوال الطارئة الروسية.

وصرح المسؤول في الوزارة، ألكسندر سين، لوكالة إنترفاكس قائلا "عثر على جثث عشرة عمال إثر انفجار في منجم فوركوتينسكايا".

وأضاف أن "هناك ثلاثة جرحى نقل منهم اثنان إلى سطح الأرض ثم إلى المستشفى". بدورها قالت الوزارة -في بيان- إن فرق الانقاذ بصدد البحث عن الأشخاص المفقودين في المنجم.

وكانت الوزارة ذكرت في وقت مبكر اليوم أن ثمانية أشخاص تم إنقاذهم في حين يخشى أن ثمانية آخرين لا يزالون عالقين تحت أنقاض المنجم. وأفادت الوزارة أن 259 عاملا كانوا في المنجم حين وقوع الانفجار.

من جانبها قالت وزارة الداخلية إن سبب الانفجار يعود إلى تراكم غاز الميثان.

جدير بالذكر أن منجم فوركوتينسكايا هو جزء من المجمع المنجمي فوركوتاوغول الذي يشمل خمسة مناجم، وقد بدأ المجمع العمل عام 1973 وتبلغ قدرته الإنتاجية 1.8 مليون طن من الفحم سنويا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت مصادر روسية إن سبعة أشخاص على الأقل لقوا مصرعهم في انفجار وقع بمنجم للفحم في سيبيريا. وما زال هناك عشرات الأشخاص تحت الأنقاض في المنجم الذي كان يوجد به 312 عاملا وقت الانفجار.

وقع انفجار ثان بمنجم للفحم في سيبيريا صباح اليوم الأحد ليرتفع بذلك عدد قتلى انفجاريْ المنجم إلى 12. وأدى الانفجار الثاني إلى احتجاز نحو 20 من عمال الإنقاذ، إضافة إلى 64 عاملا ظلوا محتجزين بعد الانفجار الأول.

لا يزال أكثر من ثمانين عاملا محبوسين في منجم للفحم في سيبريا شرقي روسيا بعد انفجارين أسفرا عن مقتل 12 شخصا وإصابة 41 آخرين. فقد توقفت عمليات الإنقاذ بسبب خطورة الوضع بعد أن ألحق الانفجار الثاني أضرار بفتحة التهوية للمنجم.

ارتفع إلى ثلاثين عدد القتلى في الانفجارين اللذين وقعا الأحد في واحد من أكبر مناجم الفحم في روسيا، فيما لا يزال ستون آخرون مفقودين تحت الأرض. وتخشى السلطات أن تقل فرص إنقاذ ناجين بسبب المياه التي تغمر المناطق المتضررة في المنجم.

المزيد من انهيارات
الأكثر قراءة