عشرات القتلى بحادث تدافع في الهند

لقي 36 شخصا على الأقل مصرعهم في حادث تدافع أثناء عودة الحجاج الهندوس من موقع أكبر احتفال ديني في العالم، "كومبه ميلا" في شمال الهند، حيث تجمع ملايين الأشخاص للمشاركة في طقوس الاستحمام في نهر الغانج المقدس عند الهندوس.

وأكد مدير الأجهزة الطبية في مدينة الله آباد أن 36 شخصا قتلوا، بينهم 14 متأثرون بجروحهم في الساعات التي تلت الحادث، بحسب ما أفادت به وكالة برس ترست أوف إنديا وقناة إن دي تي في، التي ذكرت أن الحادث وقع على جسر للمشاة بين اثنين من الأرصفة داخل محطة سكك حديدية مزدحمة وأسفر أيضا عن إصابة العشرات.

ووقع الحادث أمس الأحد في نهاية يوم أعلن المنظمون عن نجاحه بعد أن قام عدد قياسي من الزوار بالاستحمام في مياه نهر الغانج المقدسة عند الهندوس لغسل خطاياهم، بحسب معتقداتهم.

وانتشر في المكان الآلاف من عناصر الشرطة والمتطوعين لإرشاد الزوار، وطلبوا إليهم النزول إلى الماء والخروج منه سريعا لإفساح المجال لمن يليهم.

واتهم بعض أهالي الضحايا الشرطة بتحمل المسؤولية عن الحادثة لتسببها بحال من الذعر بين الحجاج.

وبدأ هذا الاحتفال الديني الأضخم في العالم في 14 يناير/كانون الثاني الماضي، ويختتم مطلع مارس/آذار، ويشارك في أيامه الـ55 عشرات الملايين من الهندوس من العالم.

ويعتقد الهندوس أن طقس حج "كومبه ميلا" -الذي يتم يؤدى كاملا مرة واحدة كل 12 عاما- يطهر الروح من الخطايا ويمهد الطريق نحو الجنة، حيث يقومون بغمس أنفسهم عند النقطة التي تلتقي فيها مياه أنهار الغانج ويامونا والنهر الأسطوري ساراسواتي في بلدة الله آباد في ولاية أوتار براديش.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تسبب تدافع أكثر من أربعين ألفا من الهندوس أثناء محاولتهم تقديم أضاح من الماعز أمام معبد شمالي الهند في مقتل عشرة أشخاص وجرح ما لا يقل عن أربعين.

أفادت عدة مصادر هندية بأن عشرات الأشخاص معظمهم من النساء والأطفال لقوا مصرعهم تحت أقدام آلاف المصلين في تدافع في معبد جبلي في إحدى ولايات شمال الهند. ورجحت بعض المصادر أن يصل عدد ضحايا ذلك الحادث إلى 145 قتيلا.

ارتفع إلى 63 قتيلا عدد ضحايا حادث التدافع في معبد هندي بولاية أوتار براديش شمال البلاد. وكان الآلاف قد تجمعوا في المعبد لاستلام بضائع مجانية.

المزيد من كوارث
الأكثر قراءة