جيش موحد للدول الإسكندنافية

خالد شمت-برلين

ذكرت أسبوعية دير شبيغل الألمانية أن فكرة إقامة جيش أوروبي موحد، التي طرحتها المفوضية الأوروبية ببروكسل، لقيت قبولا من دول الشمال الأوروبي الإسكندنافية بعد أن رفضتها ألمانيا وفرنسا وبريطانيا.

وقالت دير شبيغل في عددها الصادر اليوم الاثنين إن ثلاث دول أوروبية إسكندنافية، هي فنلندا والسويد والدانمارك، اتفقت مع دولتين جارتين، هما النرويج وأيسلندا العضوتين بحلف شمال الأطلسي (ناتو)، على المضي قدما باتجاه توحيد جيوشها في جيش واحد، وإقامة تحالف عسكري فيما بينها.

وأشارت المجلة إلى أن الدول الإسكندنافية الخمس ستحيي بهذه الخطوة اتفاقية التعاون الدفاعي الموقعة بينها عام 2009.

ونقلت عن أوراق داخلية لوزارة الدفاع الفنلندية إشارتها إلى أن هذا الاتحاد العسكري الإسكندنافي الجديد "سيركز على توحيد التدريبات والمناورات والخطط العسكرية، وشراء الأسلحة والمعدات العسكرية وتحقيق إدارة موحدة للنزاعات الدولية، والاستخدام المشترك للأسلحة والمعدات العسكرية، والتوفير في إدارة الموارد المالية".

يشار إلى أن فكرة تشكيل جيش أوروبي موحد طُرِحت بقوة خلال المؤتمر الدولي للسياسات الأمنية الذي انعقد الأسبوع الماضي بمدينة ميونيخ عاصمة ولاية بافاريا الألمانية.

وواجهت الفكرة عند طرحها بالمؤتمر رفضا شديدا من وزير الدفاع الألماني توماس دي ميزير الذي دعا لاستبدال هذه الفكرة بتعزيز التعاون العسكري بين الدول الأوروبية في إطار حلف الناتو.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت صحيفة فايننشال تايمز اليوم إن انتصار حلف شمال الأطلسي (ناتو) في ليبيا يخفي وراءه قلقا عميقا يكمن في التحديات الماثلة أمام رؤساء أركان دفاعه الذين يجتمعون في بروكسل الأربعاء المقبل مع دنو الصراع في ليبيا من نهايته.

طالب المستشار الألماني غيرهارد شرودر بضرورة توحيد السياسة الخارجية والأمنية للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. وأشار في كلمة أمام البرلمان الألماني إلى ضرورة تجاوز المصالح الفردية لدول أوروبا لمواجهة نتائج الهجمات التي ضربت الولايات المتحدة.

لقيت خطة عرضها وزير الدفاع الألماني توماس دي ميزير لإحداث تغيير في هيكل جيش البلاد وعقيدته القتالية، ترحيبا متحفظا من حزب الخضر والحزب الاشتراكي الديمقراطي المعارضين، وانتقادات من نقابة الجيش الألماني، وعبر حزب اليسار المعارض عن رفضه لهذه الخطة.

تظاهر آلاف المواطنين الألمان أمس السبت بشوارع ميونيخ عاصمة ولاية بافاريا الألمانية رغم الأمطار والأجواء الباردة، للتنديد بالتدخلات العسكرية الغربية و"حروب الناتو" في العالم، وللتعبير عن رفضهم للمؤتمر الدولي للسياسات الأمنية الذي انطلقت دورته السنوية التاسعة والأربعون بميونيخ الجمعة.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة