الرحلات الجوية تعود لطبيعتها في بريطانيا

عادت رحلات الطيران إلى طبيعتها في بريطانيا بعد أن أدى عطل فني في مركز مراقبة حركة النقل الجوي في سوانويك إلى فوضى في الرحلات, متسببا في تأخير أو إلغاء مئات الرحلات في بريطانيا وإيرلندا, كما تعطل آلاف المسافرين في مطارات كبيرة في أنحاء بريطانيا.

وأعلنت مطارات هيثرو وستانستيد وغاتويك ولوتن في لندن, وكذلك مطارات دبلن وأدنبرة وبلفاست ومانشستر وكارديف، تأخيرا كبيرا في مواعيد عدد من الرحلات.

وألغيت 220 رحلة على الأقل في هيثرو أول مطار أوروبي في عدد الركاب والأول عالميا في حركة النقل الدولي للمسافرين, وكان هذا المطار الأكثر تضررا من هذا الوضع.

وفي ستانستيد وغاتويك تأخرت عشرات الرحلات في سماء لندن المكتظ عادة.

وأعلنت إدارة المراقبة الجوية البريطانية أن المشكلة ظهرت عندما تعذر تحول نظام التشغيل الليلي إلى نظام التشغيل النهاري.

وقال ناطق باسم المركز مساء السبت "إن حركة النقل الجوي تعود إلى طبيعتها تدريجيا". وأضاف "نأسف للإزعاج الذي سببته هذه الحالة للشركات الجوية والمسافرين".

وأدت هذه المشاكل إلى خفض حركة الملاحة الجوية فوق بريطانيا وإيرلندا بنسبة 20%، كما أكد المركز، مشددا على أن سلامة المسافرين "لم تتعرض في أي وقت للخطر".

ومركز مراقبة حركة النقل الجوي في سوانويك تملكه مجموعة من شركات الطيران منذ خصخصته في 2001، وللدولة البريطانية حصص فيه.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قامت السلطات المعنية الأميركية واليابانية بتفتيش مكاتب شركة جي إس يو إس أي التي تنتج بطاريات طائرات بوينغ 787 دريملاينر، وذلك بعد قرار الأسبوع الماضي بمنع هذه الطائرات من القيام بأي رحلات بسبب مخاوف السلامة.

تسببت عاصفة قوية قادمة من المحيط الهادي في سقوط ثلوج كثيفة على أنحاء من ولاية كولورادو الأميركية، مما أدى إلى إلغاء المئات من الرحلات الجوية في مطار دنفر الدولي.

استؤنفت الرحلات الجوية الدولية في مطار رئيسي في نيروبي اليوم الخميس، وذلك بعد يوم من اندلاع حريق هائل أدى إلى إغلاق المطار وإلغاء الرحلات الجوية. من جهتها استبعدت الشرطة الكينية أن يكون وراء الحريق عمل إرهابي.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة