أوباما يدافع عن اتفاق نووي إيران ويطمئن إسرائيل

US President Barack Obama speaks about US, Iran and Israel and the Middle East at the 10th Anniversary Saban Forum hosted by the Saban Center for Middle East Policy at Brookings Institution in Washington, DC, December 7, 2013. AFP PHOTO / Saul LOEB
undefined

دافع الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس السبت عن الاتفاق المؤقت المبرم مع إيران للحد من أنشطة برنامجها النووي، وتعهد بتغليظ العقوبات أو الإعداد لضربة عسكرية محتملة إذا لم تلتزم طهران بالاتفاق، سعيا منه لطمأنة إسرائيل.

وتوترت العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل بسبب الاتفاق المؤقت الذي توصلت إليه إيران والقوى العالمية الكبرى، ويهدف إلى وقف التقدم في برنامج طهران النووي وكسب الوقت لإجراء مفاوضات حول تسوية نهائية للخلاف.

وتقول واشنطن إن الاتفاق سيتيح للمجتمع الدولي وقتا للتحقق من مدى جدية طهران في الحد من طموحاتها النووية مقابل تخفيف بعض العقوبات التي عصفت باقتصادها. وترى إسرائيل أن أي تخفيف للعقوبات يمثل هدية خطيرة تقدم لبلد يشكل تهديدا على وجودها، ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاتفاق المبرم في جنيف بأنه "خطأ تاريخي".

وأشار أوباما إلى نتنياهو بوصف "صديقي بيبي"، في كلمته التي ألقاها يوم أمس أمام المنتدى السنوي لمركز سابان للسياسة في الشرق الأوسط بمعهد بروكنغز، ولكنه أقر بأن هناك خلافات "تكتيكية كبيرة" تنشب بينهما أحيانا.

وقال أوباما إن الاتفاق الذي تفاوضت عليه الولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا مع إيران من شأنه أن يفسح المجال أمام التوصل لاتفاق أطول مدى للحد من أنشطة إيران النووية التي تقول طهران إنها مخصصة للأغراض السلمية. 

وأضاف أنه يرى احتمالا بنسبة 50% في التوصل إلى "وضع نهائي مرض"، مؤكدا أن جميع الخيارات ما زالت مطروحة إذا لم تفِ إيران بالتزاماتها. وتابع "إذا لم نستطع الوصول إلى وضع نهائي شامل يرضينا ويرضي المجتمع الدولي فسيكون الضغط الذي مارسناه عليهم والخيارات التي أوضحت أن بإمكاني اللجوء إليها، بما فيها الخيار العسكري، هي الخطوة التي سننظر فيها ونعد لها". 

وذكر أوباما أن من غير الواقعي اعتقاد أن إيران ستوقف برنامجها النووي وتفككه بالكامل إذا استمر تشديد نظام العقوبات الناجح ولم يتم إعطاء المحادثات فرصة للنجاح. 

وأشار إلى أن أي قدرة على التخصيب ستترك لإيران ستكون محدودة، وقال "اعتقادي القوي هو أن بإمكاننا تصور وضع نهائي يعطينا ضمانا بأنه حتى إذا كانت لديهم بعض القدرة المتواضعة على التخصيب فإنها ستكون محدودة للغاية".

وأضاف "لن نتغاضى عن أي  تهديدات لأصدقائنا وحلفائنا في المنطقة، وأوضحنا ذلك تماما والتزامنا بأمن إسرائيل شيء مقدس". 

من جهته قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الذي تحدث فيما بعد أمام المنتدى، إن الخلافات مع إيران ستستمر في ما يتعلق بمسائل من بينها دعمها لحزب الله الذي تعتبره الولايات المتحدة جماعة "إرهابية" وللرئيس السوري بشار الأسد. 

أوباما (يمين)  قال إن التزام واشنطن بأمن إسرائيل مقدس (الأوروبية-أرشيف)أوباما (يمين)  قال إن التزام واشنطن بأمن إسرائيل مقدس (الأوروبية-أرشيف)

أمن إسرائيل
وعلى الرغم من أن النقاش في معهد بروكنغز تركز بشكل أساسي على إيران، فقد تناول أوباما أيضا عملية السلام بالشرق الأوسط والتي تهدف إلى إنهاء الصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

واستأنف المسؤولون الإسرائيليون والفلسطينيون محادثات السلام بوساطة أميركية في 29 يوليو/تموز الماضي بعد توقف استمر نحو ثلاث سنوات. 

وقال أوباما أمام المنتدى إن الولايات المتحدة توصلت إلى نتيجة مفادها أن حل الدولتين في الشرق الأوسط يحتوي بقوة الضمانات الضرورية لأمن اسرائيل.

وأضاف أن المستشار الخاص من أجل الشرق الأوسط الجنرال جون ألان "توصل إلى نتيجة أنه من الممكن التوصل إلى حل الدولتين الذي يضمن الحاجات الأساسية للأمن الإسرائيلي"، وقال "هذه هي النتيجة التي توصل إليها ولكن القرار النهائي لا يعود له".

وحذر من أنه في إطار احتمال التوقيع على اتفاق سلام، يجب أن يوافق الفلسطينيون على رغبة إسرائيل في قيام "فترة انتقالية" للتأكد من أن الضفة الغربية لا تشكل مشكلة أمنية مشابهة لتلك التي شكلها قطاع غزة بقيادة حماس.

وقال أوباما "هذه الفترة الانتقالية تتطلب ضبط النفس من قبل الفلسطينيين أيضا. لا يمكنهم الحصول على كل ما يريدون منذ اليوم الأول".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

epa01749935 US President Barack Obama (L) meets with Saudi King Abdullah at the King's Farm in Janadriyah, Saudi Arabia on 03 June 2009. Obama is attempting to open a dialogue with the Muslim world by visiting Abdullah and delivering a major speech in Cairo later this week. EPA/MATTHEW CAVANAU

تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما لملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز، في اتصال هاتفي، بالعمل على إلزام إيران بالاتفاق المرحلي المبرم حديثا بشأن برنامجها النووي, وبالسعي إلى اتفاق شامل يبدد مخاوف دول غربية وإقليمية بينها السعودية.

Published On 28/11/2013
Iranian President Hassan Rouhani addresses the opening session of a two-day ministerial conference of the Economic Cooperation Organisation (ECO), which groups 10 Asian and Eurasian countries, in Tehran on November 26, 2013. AFP PHOTO / ATTA KENARE

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أن بلاده لن تتخلى أبدا عن تخصيب اليورانيوم الذي وصفه بالخط الأحمر. في الأثناء, تسعى إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لإثناء الكونغرس عن فرض مزيد من العقوبات على طهران في فترة الستة أشهر التي يغطيها اتفاق جنيف.

Published On 27/11/2013
: SAN FRANCISCO, CA - NOVEMBER 25: U.S. President Barack Obama addresses a heckler during a speech at the Betty Ann Ong Chinese Recreation Center on November 25, 2013 in San Francisco, California. President Obama delivered a speech on immigration reform and will attend fundraisers in the San Francisco Bay Area. Justin Sullivan/Getty Images/AFP== FOR NEWSPAPERS, INTERNET, TELCOS & TELEVISION USE ONLY ==

دافع الرئيس الأميركي باراك أوباما الاثنين عن الاتفاق المرحلي الذي وقعته القوى الكبرى في جنيف مع إيران بشأن برنامجها النووي، في حين حذر وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ من تقويضه ودعا زعماء العالم لمنح الاتفاق فرصة.

Published On 26/11/2013
epa03890096 US President Barack Obama (R) and Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu (L) meet in the Oval Office of the White House after a bilateral meeting in Washington DC, USA, 30 September 2013. Obama stressed the 'deep and enduring bonds' between the United States and Israel ahead of Netanyahu's visit to Washington. The two will discuss negotiations with Palestinians and the latest developments in Iran, Syria and other countries in the region, the White House said. Netanyahu's visit comes after Obama and Iran's new President Hassan Rowhani held the first direct discussion between American and Iranian leaders in 34 years. That telephone call capped a week in which Rowhani expressed Iran's willingness to negotiate over its disputed nuclear programme. EPA/CHRIS KLEPONIS / POOL

سعى الرئيس الأميركي باراك أوباما الأحد إلى طمأنة تل أبيب بعد الاتفاق النووي المرحلي مع إيران، الذي وصفه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بـ”الخطأ التاريخي”. وقال البيت الأبيض إن أوباما أبلغ نتنياهو هاتفيا بأن الولايات المتحدة ستظل راسخة في التزامها تجاه إسرائيل.

Published On 25/11/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة