قادة جنوبيون يتهمون سلفا كير بالديكتاتورية

اتهم قادة بارزون بحزب الحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكم في جنوب السودان الرئيس سلفا كير ميارديت بالتصرف بديكتاتورية، محذرين من أن عدم الاستقرار يهدد كيان الدولة الحديثة.

ويقود هذه المجموعة رياك مشار النائب السابق لرئيس جنوب السودان والذي أقاله سلفا كير من هذا المنصب في يوليو/تموز الماضي وربيكا قرنق أرملة جون قرنق زعيم الحزب الراحل، إضافة إلى الأمين العام الموقوف للحركة باقان أموم ووزير العدل السابق جون لوك ووزير الأمن السابق أوياي دينق.

وقال مشار في مؤتمر صحفي عقده بجوبا الجمعة إن "الانقسامات عميقة الجذور داخل قيادة الحركة الشعبية والتي تفاقمت بسبب الميول الديكتاتورية لرئيس الحركة سلفا كير قد تؤدي إلى عدم الاستقرار في الحزب وفي البلاد".

وأضاف مشار أن الحركة الشعبية ليست حزبا حاكما، مشيرا إلى أنه "من الناحية العملية فإنه تتخذ القرارات داخل الحزب بشكل أساسي من قبل شخص واحد"، في إشارة إلى سلفا كير، ودعا إلى عقد اجتماع للقيادة العليا للحركة.

يشار إلى أن مشار كان قد قال في وقت سابق إنه يعتزم منافسة سلفا كير على زعامة الحركة الشعبية لخوض انتخابات الرئاسة المقررة عام 2015.

وتخرج هذه التصريحات إلى العلن الانقسامات المريرة داخل الحركة المتمردة السابقة التي تحولت إلى حزب سياسي.

ونال جنوب السودان استقلاله في العام 2011 بعد أن صوت شعبه بأغلبية ساحقة في استفتاء لصالح الاستقلال عن الشمال وقيام دولة جديدة.

ومنذ الاستقلال كافح سلفا كير لوقف الفساد المستشري وإخماد التمرد والصراع في الدولة الفقيرة بالموارد ولكن الغنية بالنفط التي دمرتها عقود من الحرب مع الشمال.

وكان سلفا كير أقال في يوليو/تموز الماضي مشار وأعضاء الحكومة في أكبر عملية تغيير سياسي منذ استقلال البلاد في العام 2011، كما أخضع أموم للتحقيق بتهمة "سوء إدارة" و"عصيان مفتوح" وسلوك يؤدي إلى تقويض وحدة الحزب، ومنعه من التحدث أمام وسائل الإعلام ومن مغادرة جوبا قبل انتهاء التحقيقات المتعلقة به.

وكان أموم يتولى المحادثات مع الخرطوم حول سلسلة من المسائل التي لم تجد تسوية لها في اتفاق السلام الموقع في 2005 الذي وضع حدا لحرب أهلية طويلة بين الشمال والجنوب (1983-2005) وأدى إلى انقسام السودان وإنشاء دولة جنوب السودان في التاسع من يوليو/تموز 2011.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

عين رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت وزير الإعلام السابق برنابا مريال بنجامين وزيرا للخارجية. وكان سلفاكير قد أقال الثلاثاء الماضي نائبه رياك مشار وكل أعضاء الحكومة وقياديين كبارا بحزب الحركة الشعبية، في خطوة مفاجئة أثارت مخاوف من حدوث اضطرابات في الدولة الوليدة.

قال ريك مشار النائب السابق لرئيس جنوب السودان إنه قبل قرار إقالته، وأكد أنه يعتزم منافسة الرئيس سلفا كير على زعامة حزب الحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكم لخوض انتخابات الرئاسة عام 2015.

أقال رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت الثلاثاء نائبه رياك مشار وكل أعضاء حكومته، وذلك في إطار ما سماها أحد الوزراء المقالين عملية إعادة هيكلة واسعة. كما أقال الأمينَ العام للحركة الشعبية لتحرير السودان باقان أموم، وشكّل لجنة للتحقيق معه.

أقال رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت الثلاثاء نائبه رياك مشار وكل أعضاء حكومته وكذلك أمين عام الحركة الشعبية لتحرير السودان باقان أموم، في إطار ما سماه أحد الوزراء المقالين عملية إعادة هيكلة واسعة.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة