عودة تدريجية للهدوء بعاصمة أفريقيا الوسطى

تستعد قوات عسكرية فرنسية جديدة للدخول إلى جمهورية أفريقيا الوسطى لدعم القوات الموجودة هناك، وسط أنباء عن عودة تدريجية للهدوء وسط العاصمة.

وتزامنت هذه التطورات مع قرب انتهاء أشغال القمة حول السلام والأمن في أفريقيا التي بدأت أمس في فرنسا بحضور أربعين من حكام دول أفريقية وتنتهي اليوم، بحيث يرتقب أن تنظم قمة مصغرة عقب ذلك ستخصص بالكامل لدراسة التطورات الجارية في جمهورية أفريقيا الوسطى التي تجددت فيها الاشتباكات بين متمردي سيليكا السابقين، ومليشيات موالية للرئيس المخلوع فرانسوا بوزيزي.

وجدد وزير الدفاع الفرنسي جون إيف لودريان تأكيده أن مهام القوات الفرنسية تتلخص في ضمان الحد الأدنى من الأمن لتتمكن منظمات الإغاثة الإنسانية من تقديم المساعدات للمتضررين من الاشتباكات المسلحة التي لم تتوقف نهائيا، رغم شهادات تؤكد أن وتيرتها خفت بشكل ملحوظ.

وقد أعلن الصليب الأحمر العثور على جثث نحو ثلاثمائة قتيل لقوا حتفهم خلال اليومين الماضيين في العاصمة بانغي، وذكر أن موظفيه توقفوا عن جمع الجثث مع حلول ليلة أمس، وأنهم سيستأنفون أعمالهم غدا الأحد.

الحياة بدأت تعود تدريجيا إلى طبيعتها في بانغي بعد تدخل القوات الفرنسية(الفرنسية)

هدوء تدريجي
وتشير الأنباء الواردة من بانغي صباح اليوم السبت إلى أن السكان بدؤوا يعودون تدريجيا إلى حياتهم الطبيعية، حيث شرع بعض التجار في فتح محلاتهم الصغيرة.

وشوهدت آليات عسكرية فرنسية وأفريقية تجوب شوارع العاصمة، حيث سبق لرئاسة أفريقيا الوسطى أن أصدرت أمس الجمعة قرارا تمنع بموجبه القوات المحلية من التجول بغرض ترك المجال للقوات الأجنبية لفرض الأمن، وإن كان القرار لم يتم احترامه بشكل كامل بحسب شهود عيان.

وبدأ الجيش الفرنسي عملياته الجمعة بنحو ألف جندي مدعومين بقوات أفريقية موجودة في الميدان، بعيد اندلاع اشتباكات عنيفة خلفت مئات القتلى والجرحى، مما خلق حالة من الرعب وسط السكان الذين تجمع كثير منهم داخل مطار العاصمة للفرار.

وكانت أفريقيا الوسطى -وهي مستعمرة فرنسية سابقة- قد دخلت في موجة من أعمال العنف بعد سيطرة متمردي "سيليكا" على السلطة في مارس/آذار الماضي، مما أدى إلى اندلاع مواجهات متفرقة في البلاد.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية إن برلين مستعدة لدعم المهمة العسكرية الفرنسية في جمهورية أفريقيا الوسطى بطائرة نقل. وأضاف المتحدث في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية أمس أن "ألمانيا تدرس دعم فرنسا لوجستيا، ونحن في محادثات حول هذا الأمر مع الشركاء الفرنسيين".

وتعرض ألمانيا المساعدة بطائرة نقل إيرباص "أي310" تدار من مدينة آيندهوفن الهولندية. وتسع الطائرة لنحو مائتي شخص.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مساء الخميس عن عمل عسكري فوري تقوم به بلاده في أفريقيا الوسطى بعد موافقة مجلس الأمن الدولي على تفويض القوات الفرنسية التدخل في هذه الجمهورية بهدف فرض الأمن دعما لقوة أفريقية منتشرة هناك.

أعلن وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان الجمعة عن بدء العملية العسكرية الفرنسية في جمهورية أفريقيا الوسطى، وستشارك قوة فرنسية تعدادها 1200 جندي، وتشمل العمليات تسيير دوريات مراقبة في العاصمة بانغي لحفظ الأمن.

قتل جنود فرنسيون الخميس عددا من الأشخاص على متن سيارة "بيك أب" أطلقت النار باتجاههم وعلى مدنيين في جمهورية أفريقيا الوسطى، كما أعلنت هيئة أركان الجيوش في باريس الجمعة. ويأتي الإعلان الفرنسي بعيد إعلان وزير الدفاع بدء عملية عسكرية هناك.

جمع الصليب الأحمر في أفريقيا الوسطى جثث 281 شخصا قتلوا خلال أعمال العنف التي استمرت يومين في العاصمة بانغي. في حين قتل جنود فرنسيون الخميس عددا من المسلحين على متن سيارة "بيك أب"، وذلك بعد ساعات من بدء عملية عسكرية فرنسية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة