جيران الصين يجددون انتقاد منطقة دفاعها

قال وزير الدفاع الياباني أتسونوري أونوديرا اليوم السبت إن إعلان بكين من جانب واحد لمنطقة دفاع جوي في بحر شرق الصين يثير التوترات الإقليمية، ويجب على المجتمع الدولي أن يعارض أي تحرك لإنشاء منطقة مماثلة في بحر جنوب الصين.

وأضاف الوزير للصحفيين بعد لقائه مع نظيره الفلبيني فولتير غازمين، إنهما ناقشا تقارير تفيد بأن الصين تدرس إنشاء منطقة للدفاع الجوي في بحر جنوب الصين، مشيرا إلى أن "إعلانها من جانب واحد في أي منطقة" من شأنه أن يثير التوترات الإقليمية.

من جهتها، كررت وزيرة الخارجية الأسترالية جولي بيشوب اليوم مخاوف بلادها من أن إعلان بكين منطقة للدفاع الجوي سيزيد التوترات الإقليمية، وقالت للصحفيين في العاصمة الصينية إن "أستراليا قلقة إزاء السلام والاستقرار في منطقتنا، ولا نريد أن نرى أي تصعيد للتوترات، بل نريد أن نرى خفضا للتصعيد".

وجاءت تصريحات بيشوب بعدما لامها وزير الخارجية الصيني وانغ يي أمس الجمعة بسبب موقف أستراليا المنتقد لمنطقة الدفاع الجوي الصينية. وذكرت هيئة الإذاعة الأسترالية أن وانغ وصف الموقف الأسترالي هذا بأنه "يهدد الثقة المتبادلة بين البلدين"، مضيفا أن المجتمع الصيني بأسره "غير راض بشدة" عنه.

وكانت أستراليا استدعت سابقا السفير الصيني للتعبير عن معارضتها لمنطقة الدفاع الجوي الصينية التي أعلنتها بكين الشهر الماضي، وتغطي جزرا في بحر شرق الصين تتنازعها بكين وطوكيو، وانضمت بذلك إلى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي واليابان وكوريا الجنوبية التي انتقدت القرار الصيني المذكور.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

دعت الولايات المتحدة الصين إلى التراجع عن خطوتها الأخيرة المتمثلة بإقامة منطقة دفاع جوي في بحر شرق الصين، وأكدت أن هذه الخطوة من شأنها زيادة مخاطر حصول حوادث في المنطقة، كما حثت اليابان والصين على خفض التوترات في ما بينهما.

يجري نائب الرئيس الأميركي جو بايدن خلال زيارته للصين مباحثات مع القادة الصينيين وسط توتر إقليمي أثارته منطقة الدفاع الجوي التي أعلنها الصينيون من جانب واحد فوق شرق بحر الصين وشملت جزرا تتنازع سيادتها ثلاث دول هي اليابان وتايوان والصين.

أثار نائب الرئيس الأميركي جو بايدن في العاصمة الصينية بكين مع الرئيس شي جينبينغ "الهواجس العميقة" في منطقة شرق آسيا التي أثارتها منطقة الدفاع الجوي التي أقامتها الصين من جانب واحد، في حين رأت الصين أن المنطقة تتماشى والقانون الدولي.

قال نائب الرئيس الأميركي إن بلاده لا تعترف بمنطقة الدفاع الجوي التي أعلنتها الصين مؤخرا فوق جزر متنازع عليها ببحر شرق الصين. وأضاف جو بايدن أن قرار بكين لن يكون له أي تأثير على عمليات واشنطن العسكرية بالمنطقة.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة