لافروف يزور إيران لبحث الاتفاق النووي

يتوجه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأسبوع القادم إلى طهران لمناقشة عدة مسائل منها الاتفاق النووي المرحلي الذي تم التوصل إليه الشهر الفائت بين إيران والدول الست الكبرى.

ونقلت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية عن مسؤول في الخارجية قوله إن لافروف يعتزم خلال زيارته طهران يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين مناقشة الوضع الخاص ببرنامج إيران النووي "في سياق الاتفاقات التي تم التوصل إليها مؤخرا في جنيف".

وكانت إيران ومجموعة "5+1" -وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين إضافة إلى ألمانيا- قد توصلت إلى اتفاق في الرابع والعشرين من الشهر الماضي في جنيف تمهيدا لإنهاء الملف النووي الإيراني.

وفي تفاصيل الاتفاق، يعلّق الغرب جزئيا العقوبات الدولية المفروضة على إيران، بينما تتعهد طهران بوقف تخصيب اليورانيوم بنسبة تفوق 5% طوال ستة أشهر، وتعلّق بناء مفاعل أراك وتسمح بوصول المفتشين الدوليين إلى المواقع الحساسة. 

وفي وقت سابق، أعلنت إيران أن خبراء منها ومن الدول الست الكبرى وممثلين عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيلتقون في فيينا يومي 9 و10 ديسمبر/كانون الأول الجاري لبحث تطبيق الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه الشهر الماضي.

يشار إلى أن إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية تقولان إن البرنامج النووي الإيراني يحتوي على شق عسكري، وهو ما تنفيه طهران وتؤكد أن أغراضه سلمية.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد تعهد منذ توليه سدة الحكم في البلاد في أغسطس/آب الماضي بإيجاد حل للملف النووي وتحسين علاقات بلاده مع الغرب الذي فرض عليها عقوبات أصابت عصب الاقتصاد الإيراني.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما لملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز، في اتصال هاتفي، بالعمل على إلزام إيران بالاتفاق المرحلي المبرم حديثا بشأن برنامجها النووي, وبالسعي إلى اتفاق شامل يبدد مخاوف دول غربية وإقليمية بينها السعودية.

دعت إيران مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لزيارة منشأة أراك للماء الثقيل في الثامن من الشهر المقبل. وأكد مدير الوكالة الدعوة، موضحا أنها تبحث سبل تطبيق الاتفاق المرحلي الذي أبرم بين إيران ومجموعة "5+1" فيما يخص الدور الذي ستقوم به.

يزور وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأسبوع المقبل الكويت وسلطنة عمان، على أن يزور لاحقا السعودية. في مسعى لطمأنة دول الخليج بعد الاتفاق النووي المبرم حديثا بين طهران والدول الكبرى. وقد زار وزير خارجية الإمارات طهران و التقى أمس الرئيس الإيراني.

يلتقي الأسبوع القادم مبعوثون من إيران والقوى الست لبدء تنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه أواخر الشهر الماضي بجنيف، في حين تسعى إيران لطمأنة دول الخليج وتوطيد علاقاتها مع السعودية، أما إسرائيل فتكرر عزمها على منع إيران من صنع سلاح نووي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة