المالكي يصل طهران لبحث قضايا المنطقة

وصل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اليوم الأربعاء إلى العاصمة الإيرانية طهران في زيارة هي الأولى منذ تولي حكومة الرئيس حسن روحاني السلطة، ومن المتوقع أن يبحث هناك قضايا المنطقة ومنها الأزمة السورية.

وذكرت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) أنه من المقرر أن يلتقي المالكي خلال الزيارة التي تستمر ثلاثة أيام قائد الثورة ورئيس الجمهورية ورئيس مجلس الشورى ووزير الخارجية.

ويرافق المالكي في الزيارة أمين المجلس الأعلى للأمن القومي والوزراء المعنيون بشؤون المرأة والشباب وأحد أعضاء البرلمان.

وكان المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء علي الموسوي قد قال في بيان مقتضب يوم الأحد الماضي، أن المالكي سيبحث في إيران سبل تطوير العلاقات بين البلدين وقضايا المنطقة.

وأضاف أن رئيس الوزراء العراقي سيقدم خلال الزيارة التهنئة إلى الرئيس روحاني بمناسبة استلامه منصبه.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تعهّد الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي خلال لقائهما الجمعة في البيت الأبيض بتنسيق الجهود لمحاربة تنظيم القاعدة في العراق الذي تصاعدت فيه وتيرة العنف بعد سنتين من رحيل آخر جندي أميركي.

تباين تقييم مدى النجاح الذي حققته زيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى واشنطن هذا الأسبوع لطلب المزيد من الدعم، في وقت تصاعد فيه مستوى العنف بالبلاد إلى مستويات تقترب من سنوات التوتر الطائفي 2006-2007.

يرى ساسة ومراقبون أن غياب الرئيس العراقي جلال الطالباني بسبب مرضه مكّن رئيس الوزراء نوري المالكي من الاستحواذ على جميع صلاحياته, وهو ما نفاه قيادي في ائتلاف دولة القانون. كما اعتُبر غيابه من عوامل تراجع حزبه في الانتخابات الأخيرة بإقليم كردستان العراق.

قتل نحو خمسين شخصا بهجمات في العراق أعنفها تفجير استهدف مجلس عزاء غرب بغداد أسفر عن مقتل 11 شخصا، كما عثرت الشرطة على 23 جثة مجهولة الهوية بالعاصمة، فيما اتهم رئيس الوزراء نوري المالكي أطرافا بإعادة ما وصفها بالفتنة الطائفية في البلاد.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة