استقالة نائب خامس بحزب أردوغان بسبب التحقيقات


استقال اليوم الثلاثاء نائب من صفوف حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا على خلفية الاعتقالات التي استهدفت شخصيات مهمة في البلاد بتهم فساد، في حين هددت حكومة رجب طيب أردوغان  باتخاذ إجراءات قانونية ضد جهات قضائية بإحداث بلبلة في البلاد متهمة إياها بتسريب معلومات عن التحقيقات.
 
وباستقالة حسن حامي يلديريم يرتفع إلى خمسة عدد النواب الذين انسحبوا من الحزب منذ المداهمات التي قامت بها الشرطة قبل أسبوعين في  إطار تحقيق مع مسؤولين كبار بتهم فساد أسفرت عن اعتقال 24 شخصا.

ويقول النواب المنسحبون إنهم قاموا بذلك احتجاجا على ما أسموه "بالضغوط" التي تمارسها الحكومة على القضاء والشرطة منذ بدء القضية، بعد تنفيذ حكومة رجب طيب أردوغان إقالات في صفوف الشرطة ممن نفذوا حملة الاعتقالات، ويوم الجمعة الماضي هاجم وزير الثقافة السابق أرتورول غوناي الحزب متهما إياه "بالغطرسة".

الحكومة تهدد
وكانت الحكومة التركية قد هددت أمس الاثنين باتخاذ إجراءات قانونية ضد المجلس الأعلى للقضاء وممثلي الادعاء متهمة هذه الجهات بإحداث فوضى في البلاد من خلال تسريب معلومات عن التحقيقات.

وتتهم حكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قضاة وومثلي ادعاء بأنهم موالون لمنظمة الداعية الإسلامي فتح الله غولن الحليفة السابقة لحزب العدالة والتنمية.

كان أردوغان قد صرح أمس بأن إجمالي الخسائر التي تكبدتها البلاد منذ  الكشف عن قضية الفساد التي تعصف بتركيا في 17 من الشهر الجاري بلغت نحو 120 مليار دولار. 

يشار إلى أن مداهمات قامت بها الشرطة في 17 ديسمبر/كانون الأول الجاري في إطار تحقيق مع مسؤولين كبار بتهم فساد أسفرت عن اعتقال 24 شخصا من بينهم أبناء وزراء الداخلية والاقتصاد والبيئة والتخطيط العمراني إضافة إلى مدير بنك "خلق بنك" أو (بنك الشعب).

وقدم ثلاثة وزراء استقالتهم احتجاجا على القضية، وأجرى أردوغان تعديلا وزاريا عين بمقتضاه تسعة وزراء جدد. 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تعهد الجيش التركي الجمعة بعدم التدخل فيما توصف بفضيحة الفساد في البلاد، بينما ألغت محكمة تركية عليا قرارا حكوميا يجبر ضباط الشرطة على أن يُطلعوا رؤساءهم على التحقيقات، في وقت دعت فيه المعارضة لمظاهرات ضخمة اليوم للمطالبة برحيل الحكومة.

صعّد رئيس الوزراء التركي هجومه على جماعة عالم الدين فتح الله غولن التي يتهمها بالوقوف وراء "فضيحة فساد" تسببت باستقالة وزراء بعد أن مست الشبهات أبناءهم، وأكد أن القضايا حُركت من قبل قضاة بالتنسيق مع "مجموعات إجرامية".

تعهد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الأحد بالتغلب على أزمة الفساد التي تلاحق حكومته قائلا إن أولئك الذين يسعون للإطاحة به سيفشلون مثلما فشلت الاحتجاجات الحاشدة المناوئة للحكومة في الصيف الماضي.

قالت المعارضة التركية إن رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان يسعى للحكم من خلال ما سمتها بدولة عميقة تعمل في الخفاء، فيما اتهم وكيل نيابة في أسطنبول قوى الأمن بعرقلة التحقيق في قضايا الفساد والرشوة، غير أن المدعي العام في المدينة نفى التهمة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة