الشيوخ الأميركي يقر موازنة لعامين

صدّق مجلس الشيوخ الأميركي أمس الأربعاء على موازنة الحكومة الاتحادية للعامين المقبلين، وترمي إلى تخفيف حدة الاقتطاعات التلقائية في الإنفاق وخفض احتمال إغلاق مؤسسات الحكومة، غير أن نزاعات ظهرت حول كيفية تنفيذ الاتفاق حول الموازنة والذي تم بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي.

وقد حظيت الموازنة بتأييد أغلبية أعضاء مجلس الشيوخ بواقع 64 صوتا مؤيدا مقابل 36 صوتا رافضا. وقد أرسلت الموازنة إلى الرئيس باراك أوباما من أجل التوقيع عليها ليتحول الاتفاق إلى قانون ساري المفعول، وهو ما يعد إنجازا للكونغرس الذي يعيش انقسامات جعلته يعجز عن إبرام اتفاق حول الموازنة منذ العام 2009.

ويفوق حجم موازنة العامين تريليوني دولار، ومن أهم مقتضياتها تخفيف حدة الاقتطاعات التلقائية في بنود الإنفاق بنحو 63 مليار دولار خلال العامين المقبلين، وستبلغ قيمة موازنة 2014 تريليون و12 مليار دولار لترتفع قليلا في 2015 إلى تريليون و14 مليار، وتناهز موازنة وزارة الدفاع 600 مليار دولار.

أوباما رحب بمصادقة الشيوخ الأميركي على الموازنة وأضاف أنها ستخفف بعض الاقتطاعات المُضرة التي لحقت بطلاب ومسنين

ترحيب أوباما
وقد رحب أوباما بمصادقة الشيوخ الأميركي على الموازنة وبتعاون الحزبين الديمقراطي والجمهوري لتمريرها، مما حال دون وقوع أميركا من جديد في شلل حكومي كما وقع في أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وأضاف الرئيس الأميركي أن هذه الموازنة "ستخفف بعض الاقتطاعات المُضرة التي لحقت بطلاب ومسنين، وكانت أشبه برياح على شركاتنا مواجهتها".

واعتبر أوباما أن الموازنة "ستفسح المجال أمام استثمارات حساسة، وستساهم في الاستمرار في تقليص العجز".

ويفتح إقرار الموازنة الباب أمام مجلسي الكونغرس لبدء المشاورات حول اتفاق أوسع للإنفاق يتضمن طريقة تنفيذ موازنة العامين ويسد ثغرات تمويلية في آلاف البرامج الحكومية، وفي حال عدم التوصل إلى هذا الاتفاق الموسع فإن مؤسسات الحكومة الاتحادية قد تغلق منتصف الشهر المقبل.

ومن بين النقاط التي تشهد صراعا بين الجمهوريين والديمقراطيين تمويل قانون الرعاية الصحية المعروف اختصارا "بأوباما كير"، حيث يرفض الأولون أي زيادة في تمويله بينما يأمل الآخرون المحافظة أو الزيادة في الأموال المخصصة لهذا القانون الذي يرمي إلى توفير تغطية صحية لملايين الأميركيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أشاد الرئيس الأميركي باراك أوباما بالاتفاق الخاص بالميزانية الذي توصل إليه الحزبان الديمقراطي والجمهوري، واصفا إياه بأنه “خطوة أولى جيدة” للخروج من الأزمات المتتالية التي تهز البلاد منذ عامين. ويأتي ذلك بعد ساعات من إعلان المفاوضين بالكونغرس عن توصلهم لاتفاق بشأن الميزانية.

11/12/2013

توصل مفاوضون من الحزبين الجمهوري والديمقراطي بالكونغرس الثلاثاء لاتفاق حول الميزانية يمتد لعامين، هدفه تفادي توقف عمل مؤسسات الحكومة في منتصف الشهر المقبل. ويحدد الاتفاق سقف الميزانية لعامي 2014 و2015، ويقلص عجزها دون اللجوء إلى زيادة الضرائب، كما يخفف حدة الاقتطاعات التلقائية.

11/12/2013

أقر مجلس النواب الأميركي أمس الخميس ميزانية العام المالي 2014/2015 التي يتوقع أن تستبعد خطر تكرار الأزمات التي شهدتها الولايات المتحدة خلال السنين الماضية. كما مرّر المجلس قانون ميزانية الدفاع السنوي الذي يخفف القيود على نقل معتقلي غوانتانامو إلى طرف ثالث.

13/12/2013

وزع أعضاء في الكونغرس الأميركي مشروعا لميزانية الدفاع يخصص 552.1 مليار دولار للإنفاق على الدفاع القومي، و80.7 مليارا للعمليات العسكرية الخارجية، ومن بينها أفغانستان، كما يعزز المبالغ المخصصة للدرع الصاروخي بواقع 358 مليون دولار إلى 9.5 مليارات دولار.

10/12/2013
المزيد من اتفاقات
الأكثر قراءة