الكونغو توقع اتفاق سلام مع حركة "أم23"

وقعت جمهورية الكونغو الديمقراطية اتفاق سلام مع حركة "أم23" في نيروبي, بعد أكثر من شهر على الهزيمة العسكرية التي مني بها المسلحون.

ويضع الاتفاق -فيما يبدو- نهاية لخطر التمرد في الكونغو خلال عشر سنوات, لكن محللين يرون أن المنطقة لا تزال هشة لاسيما أن الاتفاق لا يتصدى لوضع الجماعات المسلحة الأخرى.

وجاء في بيان مشترك أن الحكومة وحركة "أم23" وقعتا إعلانين يعكسان التوافق الذي تم التوصل إليه في حوار كمبالا على خطوات لازمة لإنهاء الأنشطة المسلحة للحركة.

وأضاف البيان الذي وقعه الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني ورئيس مالاوي جويس باندا, أنه تم توقيع إعلانين يضمان معا 11 نقطة اتفق عليها الطرفان.

ويشمل هذا الاتفاق قرارا من حركة "أم23" بإنهاء التمرد والتحول إلى حزب سياسي, وإصدار عفو للحركة يشمل فقط الأعمال الحربية أو التمرد وتسريح الأعضاء السابقين فيها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا اليوم بطلب من فرنسا لبحث الوضع المتدهور بالكونغو، في حين سيطر الجيش الكونغولي الأحد على موقعين مهمين لمسلحي حركة "أم 23" بعد معارك عنيفة قتل فيها جندي تنزاني ينتمي لقوات الأمم المتحدة.

أعلنت حركة 23 مارس المسلحة الكونغولية المعروفة بـ"إم 23″ الأربعاء عن استعدادها لوقف الأعمال الحربية فورا مع الجيش بهدف تسهيل زيارة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى غوما في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

أعلن متمردو حركة 23 مارس في الكونغو الديمقراطية وقفا لإطلاق النار مع الجيش، وبرروا هذا القرار بالرغبة في منح فرصة لمحادثات السلام مع الحكومة بإحراز تقدم. ولم يصدر بعد أي رد فعل من الجيش على هذا الإعلان.

أعلنت حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية صباح اليوم الثلاثاء "الانتصار التام" على حركة إم 23 المتمردة. من جانبها أعلنت الحركة المتمردة "وضع حد لتمردها" بعد ساعات على طردها من آخر المواقع التي كانت تحتلها منذ أكثر من عام في شرق البلاد.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة