إعدام زوج عمة زعيم كوريا الشمالية

ذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية اليوم الجمعة أن زوج عمة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون الذي كان يعتبر الرجل الثاني في النظام، أعدم في وقت مبكر اليوم بعد أن حكمت عليه محكمة عسكرية خاصة بالإعدام، وقد وصفته الوكالة بـ"الخائن".

وكانت كوريا الشمالية أكدت رسميا الاثنين إقالة جانغ سونغ ثايك لقيامه بـ"أعمال إجرامية" وتزعمه "فصيلا مضادا للثورة"، وكان المرشد السياسي لجونغ أون.

وأضافت الوكالة أنه أدين بـ"جريمة شنيعة وهي محاولته الاستيلاء على السلطة العليا في حزبنا وبلدنا". وذكرت أن "المحكمة فحصت جرائم جانغ.. كافة الجرائم التي ارتكبها المتهم أثبتت في سياق الجلسة وباعترافه". 

وكان جهاز المخابرات الكورية الجنوبية أعلن الأسبوع الماضي عن إقالة قريب الزعيم الكوري الشمالي وكذلك إعدام اثنين من مستشاريه المقربين.

وكان جانغ سونغ ثايك -وهو زوج شقيقة كيم جونغ إيل والد جونغ أون- يتولى منصب نائب رئيس لجنة الدفاع الوطني التي تعتبر هيئة القرار في البلاد. 

وينظر إلى خطوة إعدام جانغ على أنها الأكثر قوة من قبل الزعيم كيم جونغ أون لتوطيد سلطاته منذ وفاة والده عام 2011.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أكدت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الاثنين أن جانغ سونغ ثايك عم الزعيم الكوري الشمالي جونغ أون قد أقيل من منصبه, موضحة أنه قام بأعمال "إجرامية" وقاد "تمردا ضد الثورة". وأوضح بيان أن جانغ راوغ وانحاز إلى أعمال تآمرية.

أفاد مسؤولون من كوريا الجنوبية بأن زوج عمة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون- الذي يعتبر ثاني أقوى رجل في البلاد- أبعد من منصبه، وأعدمت السلطات مقربين منه.

أظهرت تقارير نشرها الإعلام الرسمي مؤخرا أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون أجرى تغييرات مهمة في قيادات الجيش، مما يعكس عزمه على التخلص من الصقور القديمة وإحكام السيطرة على القوات المسلحة.

استبدلت كوريا الشمالية الجنرال الذي كان يرأس وزارة القوات المسلحة، في تعديل آخر للقيادة العسكرية العليا من قبل الزعيم الشاب كيم جونغ أون خلال شهور.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة