تعليق إعدام قيادي بالجماعة الإسلامية في بنغلاديش

علقت المحكمة العليا في بنغلاديش الثلاثاء قرارا بتنفيذ حكم الإعدام في عبد القادر ملا القيادي في  حزب الجماعة الإسلامية قبل نحو ساعة ونصف من موعد تنفيذه.

وكانت المحكمة العليا قد قضت بإعدام ملا الأمين العام المساعد لحزب الجماعة الاسلامية في بنغلاديش بعد إدانته بتهم الاغتصاب والقتل الجماعي أثناء حرب الاستقلال عن باكستان عام 1971. وحُكم على ملا بالسجن المؤبد قبل تعديل الحكومة قانون جرائم الحرب بأثر رجعي ليستأنف الادعاء الحكم ويطلب إنزال عقوبة الإعدام، وهو ما أصدرته المحكمة العليا في سبتمبر/أيلول الماضي.

وكان مدير السجن فرمان علي قد قال إنه "سينفذ حكم الإعدام الصادر بحق عبد القادر ملا بعد منتصف الليل بدقيقة"، ليعلن بذلك عن أول عملية إعدام لسبعة زعماء إسلاميين حكم عليهم بالإعدام من جانب محكمة خاصة.

وشددت الإجراءات الأمنية في العاصمة داكا تحسبا لاحتجاجات عنيفة من جانب أنصار الجماعة الإسلامية، أكبر الأحزاب الإسلامية. وقد قتل العشرات في أعمال عنف وقعت في فبراير/شباط بسبب الحكم بإعدام نائب رئيس الجماعة الإسلامية ديلاور حسين.

وقد حذرت منظمة هيومن رايتس ووتش ومنظمات حقوقية من أن إعدام عبد القادر ملا من دون إعطائه فرصة طلب مراجعة الحكم يعد انتهاكا للقانون الدولي.

وأنشئت المحكمة في العام 2010 لمحاكمة المشتبه في تعاونهم مع الجيش الباكستاني في ارتكاب جرائم إبادة جماعية واغتصاب وحرق ونهب وغيرها من الجرائم ضد الإنسانية التي وقعت أثناء الصراع الذي استمر تسعة أشهر.

وتشير التقديرات إلى أن الحرب أسفرت عن مقتل ثلاثة ملايين شخص واغتصاب أكثر من 200 ألف سيدة وإحراق العديد من المنازل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

ألقت قوات الأمن في بنغلاديش اليوم الأحد القبض على زعيم أكبر حزب إسلامي في البلاد، لاتهامات بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وذلك بعد أيام من حكم بالإعدام على زعيم حزب إسلامي آخر لاتهامات بارتكاب فظائع خلال الحرب.

أصدرت محكمة جرائم الحرب في بنغلاديش اليوم حكما بالإعدام على السياسي المعارض البارز وعضو البرلمان صلاح الدين تشودري بتهم تعذيب واغتصاب وإبادة جماعية خلال الحرب من أجل الاستقلال عن باكستان عام 1971.

تسود مخاوف في بنغلاديش من انزلاق البلاد إلى العنف بعد قرار القضاء اليوم حظر حزب "الجماعة الإسلامية" الرئيسي في البلاد الذي حوكم العديد من قادته مؤخرا بتهمة ارتكاب جرائم أثناء حرب الاستقلال.

قضت محكمة في بنغلاديش اليوم الأربعاء بالإعدام على الأمين العام لحزب الجماعة الإسلامية علي إحسان محمد مجاهد بعد إدانته بخمس تهم بينها الإبادة الجماعية والقتل والتعذيب خلال حرب استقلال بنغلاديش عن باكستان عام 1971.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة