فوز جمهوري بنيوجيرسي وديمقراطي بنيويورك وفرجينيا

أفادت وسائل إعلام محلية بأن كريس كريستي من الحزب الجمهوري قد أعيد انتخابه حاكما لولاية نيوجيرسي، في حين أشارت تقارير إخبارية إلى أن بيل دي بلاسيو من الحزب الديمقراطي -الذي ينتمي إليه الرئسي باراك أوباما– فاز في السباق لخلافة رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبيرغ، وصبت انتخابات فرجينيا في صالح ديمقراطي آخر.

وينظر المراقبون إلى فوز كريستي على منافسته الديمقراطية باربرا بونو في ولاية ذات أغلبية ديمقراطية، على أنه يعزز مسعاه المتوقع لخوض سباق انتخابات الرئاسة الأميركية في 2016.

ويتوقع خبراء سياسيون أن فوز كريستي -وهو ممثل ادعاء سابق- سيعزز مكانته على المستوى القومي في الحزب الجمهوري لأنه يظهر أنه يمكنه الفوز بأصوات في كل من الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة والوصول إلى حلول وسط مع الديمقراطيين، ولا سيما مع تدهور شعبية حزبه إثر أزمة الموازنة العامة الأخيرة والتي كان الطرف الأساسي في تأجيجها حزب الشاي، وهو الجناح الأكثر تطرفا في المعسكر الجمهوري.

يشار إلى أن شعبية كريستي (51 عاما) ظلت مرتفعة منذ العاصفة التي ضربت منطقة الساحل الشرقي للولايات المتحدة وأحدثت خسائر بمليارات الدولارات وشردت مئات الآلاف من الأشخاص.

‪الديمقراطي ماكولفي فاز بحكم فرجينيا أمام الجمهوري كوسيليني‬ (الفرنسية)

فوز ديمقراطي
أما في نيويورك، فقد أشارت تقارير إعلامية إلى أن الديمقراطي بيل دي بلاسيو فاز بخلافة قطب الإعلام بلومبيرغ، في أول حدث من نوعه منذ عقدين من الزمن.

وقد فاز بلاسيو -وفق الإعلام المحلي- على منافسه الجمهوري جو لوتا بعد أن ركز أثناء حملته الانتخابية على التفاوت الاقتصادي في أكبر مدينة في الولايات المتحدة من حيث عدد السكان.

وشجع دي بلاسيو أيضا على توسيع فرص التعليم في مرحلة ما قبل الحضانة مقترحا ضريبة على الفئات الأعلى دخلا بالمدينة لتغطية التكاليف.

لكن لوتا -الذي كان نائبا لرئيس البلدية تحت قيادة رودولف جولياني وترأس بعد ذلك هيئة وسائل النقل بالمدينة- أصر على أن دي بلاسيو سيعود بنيويورك إلى الأيام الحالكة التي عانت خلالها من ارتفاع معدلات الجريمة وسوء الإدارة المالية، وفق تعبيره.

وخسر الجمهوري كين كوسينيلي -الذي يعد رمزا لحزب الشاي الجمهوري- أمام الديمقراطي تيري ماكولفي في سباق المنافسة لاختيار حاكم جديد لولاية فرجينيا.

وتأتي هذه النتائج بعد نحو أسبوعين من تعطيل المؤسسات الحكومية إثر مساع جمهورية لتأجيل أو تعطيل تمرير قانون الرئيس الأميركي أوباما الخاص بالرعاية الصحية.

وتصف وكالة رويترز خسارة كوسينيلي بأنها نكسة لحزب الشاي الذي تمكن من اكتساح الكونغرس بالمشرعين في عام 2010، ويسعى لتوسيع نطاق نفوذه التشريعي في انتخابات الكونغرس العام المقبل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

رغم أن الانتخابات الرئاسية كانت الحدث الأبرز الذي خيم على أحداث عام 2012 في الولايات المتحدة، فإن أحداثا أخرى فرضت نفسها على المشهد الأميركي، وتنوعت بين العنف الداخلي والخارجي وفضائح شخصيات معروفة، وكوارث حصدت أرواح مواطنين أميركيين.

تجنبت وزيرة الخارجية الأميركية المنتهية ولايتها هيلاري كلينتون الحديث عن مستقبلها السياسي، وتركت الباب مفتوحا أمام إمكانية ترشحها للانتخابات الرئاسية في 2016، وذلك في مقابلة تلفزيونية مشتركة مع الرئيس باراك أوباما الذي كال لها المديح.

تتزايد التكهنات في الولايات المتحدة بشأن المستقبل السياسي لوزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون وإمكانية ترشحها للرئاسة في العام 2016، أكد ذلك عدد من المؤشرات أولها عودتها للظهور العام بالإضافة إلى الإعلان رسمياً عن تشكيل لجنة للعمل السياسي لدعم ترشحها للانتخابات القادمة.

تناولت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية خطابا لوزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون أمام جمع حاشد وهي تدعو لإصلاحات انتخابية في سلسلة من الخطابات التمهيدية لاحتمال ترشحها لانتخابات الرئاسة الأميركية القادمة، بينما تحدثت صحيفة إندبندنت عن تزايد العداء للمسلمين في فرنسا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة