عـاجـل: مراسل الجزيرة: مصادر إسرائيلية تتحدث عن إطلاق 18 صاروخا من غزة تم اعتراض 8 منها وفتح ملاجئ عسقلان

ألمانيا تسعى لاستجواب سنودن بشأن التنصت

تسريبات سنودن بشأن تجسس أميركي على ميركل تسبّب في توتر بين برلين وواشنطن (الفرنسية)
 
تعتزم الحكومة الألمانية النظر في إمكانية استجواب الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأميركية إدوارد سنودن بشأن فضيحة تجسس الوكالة على المستشارة أنجيلا ميركل ومواطنين ألمان.

وقال وزير الداخلية الألماني هانز بيتر فريدريش الأربعاء في برلين عقب جلسة للجنة البرلمانية المعنية بمراقبة أنشطة المخابرات، إن من الضروري معرفة الشروط القانونية المطلوبة لتمكين المحققين الألمان من الاستماع لأقوال سنودن في موسكو.

وأكد رئيس اللجنة البرلمانية الاشتراكي توماس أوبرمن أن استقدام سنودن -الذي حصل على اللجوء في روسيا- إلى ألمانيا في الوقت الراهن ليس واردا، وسيظل كذلك طالما لا يمكن أن تقدم له ضمانات بأنه لن يسلم إلى الولايات المتحدة التي تطلبه.

بدوره قدم الناطق باسم الحكومة الألمانية ستيفن شيبرت دعما لهذه الفكرة حين قال إن "الاستماع لسنودن، سواء من نواب ألمان أو النيابة الفدرالية، أمر مفيد، والحكومة الألمانية تدعم هذه الفكرة في نطاق إمكانياتها".

من جانب آخر جدّد وزير الداخلية الألماني استبعاده منح سنودن لجوءا سياسيا في ألمانيا. وكان برلماني معارض التقى سنودن في موسكو، قد نقل عنه رغبته في الحصول على حق اللجوء في ألمانيا أو فرنسا.

سنودن عبر عن رغبته في الحصول على لجوء إلى ألمانيا أو فرنسا (رويترز)

مفاوضات
وخلال الجلسة التي عقدها البرلمان الثلاثاء، تبلغ النواب بفحوى المفاوضات الأخيرة مع الولايات المتحدة بشأن معاهدة منع التجسس تريد برلين إبرامها مع واشنطن بعد التسريبات الأخيرة.

وبعد الوثائق التي كشف عنها سنودن بشأن تنصت مزعوم على ميركل، تكهّنت وسائل إعلام ألمانية بأن برلين ربما تسعى للانضمام إلى تحالف للتجسس يعرف باسم "العيون الخمس" الذي تقسم فيه الولايات المتحدة ومجموعة دول متحالفة ناطقة بالإنجليزية العالم إلى قطاعات مستهدفة بالتنصت.

وتتقاسم الولايات المتحدة وشركاؤها -وهم بريطانيا وكندا وأستراليا ونيوزيلندا- في مجموعة "العيون الخمس" معلومات التخابر.

لكن مسؤول استخبارات أميركيا سابقا قال إنه لكي تدعا ألمانيا للانضمام إلى تلك المجموعة فإنه سيتعين أن يوافق جميع الحلفاء الخمسة، وإن مثل هذه الموافقة غير مرجحة إلى حد بعيد.

وتوقع أن تفضي المناقشات الألمانية الأميركية إلى موافقة واشنطن على عدم التجسس على زعماء ألمان مثل ميركل، وأيضا عدم التنصت على شركات ألمانية لأغراض المنافسة الاقتصادية.

واعتبر المسؤول الأميركي -وفقا لما نقلته رويترز- أن أي وعد من هذا النوع سيكون أجوف، لأن
القواعد الأميركية للتنصت تحظر بالفعل التنصت الرسمي لغرض التجسس الصناعي التجاري.

بدوره استبعد مسؤول كبير في إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما التوصل لاتفاقية عدم تجسس شاملة بين البلدين.  

ويدرس أوباما الذي تعرض لسيل من الانتقادات من الخارج فيما يتعلق بأنشطة وكالة الأمن القومي، حظرا على التنصت الأميركي على زعماء الدول المتحالفة مع الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات