"الشيوخ الأميركي" يناقش غوانتانامو والاعتداءات الجنسية

أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي اعضاء لجنة الاستماع.
undefined

اختلف أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي حول كيفية التعامل مع مسألة الاعتداءات الجنسية داخل القوات المسلحة، وكذلك التصرف حيال المحتجزين في السجن الحربي بخليج غوانتانامو في كوبا، وذلك في افتتاح مناقشات المجلس بشأن مشروع قانون سياسات الدفاع.

ورفض أعضاء المجلس تعديلا في مشروع القانون السنوي يمكن أن يساعد على إغلاق سجن غوانتانامو بمرور الوقت وذلك من خلال تيسير نقل نزلائه إلى الولايات المتحدة للمحاكمة أو السجن، كما رفضوا اقتراحا كان من شأنه أن يعقد مساعي الإدارة الأميركية لإغلاق المنشأة.

وأبرز النقاش حول تعديلين بخصوص السجن استمرار انقسام المشرعين حول كيفية التعامل مع 164 محتجزا هناك للاشتباه في ضلوعهم بـ "الارهاب". وتقدر تكلفة احتجازهم بنحو 454 مليون دولار سنويا أي ما يساوي حوالي 2.75 مليون دولار لكل نزيل.

ورفض السناتور الجمهوري ساكسبي تشامبليس نقل المسجونين قائلا إنهم "أوضع وأقبح إرهابيين في العالم صراحة. إنهم الأفراد الذين لا يريدهم أحد. فإذا كان لا يريدهم أحد فلماذا نسمح بقدومهم إلى الولايات المتحدة؟".

المحتجزون المتبقون
ومن بين المحتجزين المتبقين في غوانتانامو خالد شيخ محمد الذي يشتبه بأنه العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة، وآخرون بانتظار توجيه اتهامات محتملة لهم لمحاكمتهم.

تكلفة احتجاز نزيل واحد بغوانتاناموحوالي 2.75 مليون دولار سنويا (الأوروبية)تكلفة احتجاز نزيل واحد بغوانتاناموحوالي 2.75 مليون دولار سنويا (الأوروبية)

وأشارت السناتورة الديمقراطية دايان فاينستاين إلى أن تكلفة احتجاز نزيل واحد بغوانتانامو تزيد 35 مرة على احتجاز نزيل في أشد سجون ولاية كولورادو حراسة حيث يحتجز عدد من أعضاء تنظيم القاعدة بعد إدانتهم.

وتساءلت عن الفائدة من إنفاق ما قالت إنه يربو على 2.8 مليون دولار على كل نزيل بغوانتانامو، في وقت يتطلب تقليصا للإنفاق.

الاعتداءات الجنسية
ويستعد مجلس الشيوخ لنقاش محتدم حول مسألة الاعتداءات الجنسية داخل الجيش اليوم الأربعاء بعد أن خصص زعماء المجلس ست ساعات لتناول هذا الأمر، وتحدث أكثر من عشرة من أعضاء المجلس عن هذه المشكلة أمس الثلاثاء.

وحشدت السناتورة الديمقراطية كيرستين جيليبراند التأييد لتعديلها المقترح بأن تتخذ القرارات المتعلقة بمحاكمة المتهمين في جرائم جنسية من خلال مدعين عسكريين، وليس من خلال قادة الضحايا.

وعقدت مؤتمرا صحفيا بمبنى الكونغرس مع قادة عسكريين ومع ضحايا لمثل هذه الاعتداءات وأعضاء آخرين بمجلس الشيوخ لحث زملائها بالمجلس على تأييد تعديلها المقترح، لكن الاقتراح قوبل بالرفض من جانب مسؤولين كبار بوزارة الدفاع وقادة عسكريين بارزين أكدوا أن مشكلة الاعتداءات الجنسية لن تحل ما لم يتم تحميل القادة العسكريين المسؤولية.

وقالت لوري ساتون، وهي طبيبة سابقة بالجيش برتبة عميد متقاعد، في المؤتمر الصحفي، إن الأمر يتطلب خطوات جريئة لمعالجة المشكلة.

ويمنع الاقتراح من أدينوا بجرائم اغتصاب أو غيرها من الجرائم الجنسية من دخول الخدمة العسكرية، ويدعو لتغيير مهام الأفراد المتهمين بالاعتداء الجنسي مؤقتا، واتخاذ خطوات كثيرة أخرى كي يبدي الجيش رد فعل أفضل مع ضحايا الاعتداءات الجنسية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

WASHINGTON, DC - APRIL 17: Defense Secreary Chuck Hagel testifes during a Senate Armed Services Committee hearing on Capitol Hill, April 16, 2013 in Washington, DC. The commttee is hearing testimony from Secretary Hagel on the Defense Departments budget request for FY2014 and beyond. Mark Wilson/Getty Images/AFP== FOR NEWSPAPERS, INTERNET, TELCOS & TELEVISION USE ONLY ==

كتبت صحيفتا نيويورك تايمز وواشنطن بوست الأميركيتان عن الحجم الكبير لظاهرة التحرش الجنسي داخل الجيش الأميركي وصعوبة معالجتها وبعض الآراء المطروحة من المسؤولين المعنيين لمواجهتها.

Published On 8/5/2013
An image made available on 18 December 2011 shows US soldiers from the 3rd Brigade, 1st Cavalry Division, wait to start an internal patrol at Camp Adder, now known as Imam Ali Base, near Nasiriyah, Iraq on 16 December 2011 Around 500 troops from the 3rd Brigade, 1st Cavalry Division ended their presence on Camp Adder, the last remaining American base, and departed in the final American military convoy out of Iraq, arriving into Kuwait in the early morning hours of 18 December 2011. All U.S. troops were scheduled to have departed Iraq by 31 December 2011. At least 4,485 U.S. military personnel died in service in Iraq. According to the Iraq Body Count, more than 100,000 Iraqi civilians have died from war-related violence. EPA/MARIO TAMA / POOL

أشارت صحيفة ذي غارديان البريطانية إلى أن الجيش الأميركي يعاني من ظاهرة التحرش الجنسي والاغتصاب الذي تتعرض له المجندات، وقالت إن وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل دعا إلى وجوب القضاء على هذه الظاهرة التي وصفها بالآفة.

Published On 26/5/2013
يمنيون يطالبون بسرعة الإفراج عن سجناء جوانتانامو

أكد مصدر رسمي في اليمن إجراء مباحثات مع السلطات الأميركية لنقل عشرات السجناء اليمنيين في معتقل غوانتانامو، وإعادتهم إلى بلدهم، وأوضح المصدر أن واشنطن وافقت على استقبال صنعاء للمعتقلين في مركز تأهيل خاص.

Published On 8/11/2013
تصميم لصفحة المعرفة - وجها أميركا

أرسل السجين شاكر عامر -وهو آخر بريطاني في معتقل غوانتانامو- رسالة أشار فيها إلى احتفال الأميركيين بعيد الهالوين أو عيد القديسين وارتدائهم الأقنعة في تلك المناسبة، والذي يصادف ليلة 31 أكتوبر/تشرين الأول من كل عام، وهذا نص رسالته.

المزيد من أخلاق وسلوكيات
الأكثر قراءة