روسيا واليابان تعزّزان تعاونهما الأمني


اتفقت روسيا واليابان على تعزيز التعاون الأمني في آسيا والمحيط الهادئ، وتفاهم على إجراء مناورات بحرية لمكافحة "الإرهاب" والقرصنة.

وفي ختام لقاء مشترك لوزراء دفاع وداخلية البلدين اليوم السبت، قال وزير خارجية اليابان فوميو كيشيدا في مؤتمر صحفي إن البلدين اتفقا على تعزيز التعاون في مجال الأمن وعدم الاقتصار على الاقتصاد وتبادل الزيارات.

من جانبه اعتبر وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف أن تحسين العلاقات العسكرية بين الجانبين يخدم مصلحة البلدين في مواجهة "الإرهاب" والسعي للتوصل لحل لأزمة كوريا الشمالية والقضايا الأخرى التي تشهدها المنطقة.

وأوضح لافروف أن بلاده دعت وزراء يابانيين لزيارة موسكو في 2014 لإجراء مزيد من المحادثات.

واتفق الطرفان على إقامة مناورات بحرية بين قوات الدفاع البحري اليابانية والبحرية الروسية بهدف محاربة "الإرهاب" والقرصنة، كما اتفقا على اطلاق محادثات الأمن الإلكتروني إضافة إلى توسيع المشاورات في مجالات الدفاع والأمن.

الصين وأميركا
ولم يشر أي من الجانبين للمخاوف إزاء تصاعد قوة الصين، وقال كيشيدا إن التعاون الأمني بين اليابان وروسيا لا يوضع في الاعتبار بسبب أي دولة أخرى.

وأبدت روسيا قلقها من تحرك اليابان لتعزيز التحالف الأمني مع الولايات المتحدة، بما في ذلك خطط نصب نظام رادار أميركي للدفاع الصاروخي في اليابان. وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو "نقلنا بصراحة مخاوفنا بشأن مشاركة اليابان في نظام الدفاع الصاروخي العالمي الأميركي".

وتتنازع اليابان وروسيا على السيادة على جزر نائية، والتقى رئيس وزراء اليابان شينزو آبي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين أربع مرات في الأشهر الست الماضية، واتفقا في أبريل/نيسان على إحياء المحادثات لتسوية النزاع وعقد اجتماع على مستوى نواب الوزراء.

وحال النزاع بشأن الجزر الأربع التي يطلق عليها الروس جزر الكوريل الجنوبية ويطلق عليها اليابانيون الأراضي الشمالية، دون توقيع  الدولتين على  معاهدة سلام بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية.

وتعتبر طوكيو الجزر تابعة لها بموجب الاتفاقية الثنائية حول التجارة والحدود الموقعة فى عام 1855، بينما تؤكد موسكو أن الجزر انضمت إلى الاتحاد السوفيتى السابق وفقا لنتائج الحرب العالمية الثانية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

بدأت الصين وروسيا اليوم الجمعة أكبر مناورة عسكرية مشتركة قبالة بحر اليابان، بهدف دعم تعاون البلدين في مكافحة القرصنة، وسط تأكيدات من الجانبين بأن التدريبات غير موجهة ضد أي طرف ثالث، ولا تحمل رسائل سياسية، كما لا تسعى إلى تهديد أي بلد.

أعلنت روسيا واليابان عزمهما على إجراء مفاوضات لتجاوز نزاعهما الحدودي حول جزر الكوريل الجنوبية، التي تطالب بها اليابان، خلال الزيارة الرسمية الأولى لرئيس حكومة ياباني إلى روسيا منذ عشر سنوات.

بدأ رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي زيارة إلى موسكو لإجراء محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هي الأولى بين زعيمي البلدين منذ عشر سنوات، تستهدف استئناف الجهود الرامية لإنهاء خلاف إقليمي حال دون توقيع البلدين على معاهدة لإنهاء الحرب العالمية الثانية.

المزيد من تدريبات ومناورات عسكرية
الأكثر قراءة