فضيحة التجسس تفسد العلاقات بين أستراليا وإندونيسيا

Indonesia's President Susilo Bambang Yudhoyono talks during a news conference with Australia's Prime Minister Julia Gillard (not pictured) at the Northern Territory Parliament House in Darwin July 3, 2012
undefined

رفضت أستراليا اليوم الثلاثاء طلب إندونيسيا تقديم اعتذار لها عما تردد بشأن تجسس كانبرا على هاتف الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يوديونو, ودفع الغضب من تقارير التجسس جاكرتا إلى سحب سفيرها لدى كانبرا والتهديد بوقف التعاون بشأن ردع طالبي اللجوء الذين يغادرون السواحل الإندونيسية. 

ورفض رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت -الذي يتولى السلطة منذ سبتمبر/أيلول الماضي فقط- نداءات بتقديم تفسير، ووصف عمليات المراقبة التي قامت بها الحكومات الأسترالية بأنها "عمليات معقولة للمخابرات".

وتفجر أحدث نزاع بين البلدين بعد تقارير إعلامية أسترالية نقلت عن وثائق سربها إدوارد سنودن المتقاعد من وكالة الأمن القومي الأميركية, جاء فيها أن أجهزة المخابرات الأسترالية حاولت التنصت على أجهزة الهواتف المحمولة الخاصة بالرئيس الإندونيسي وزوجته وكبار مسؤوليه.

وعبر يوديونو في حسابه على تويتر عن شعوره بالأسف لأن بيان أبوت قلل من شأن موضوع التنصت على إندونيسيا دون إي أحساس بالندم, وطالب بالرد رسميا على الموضوع.

وقال وزير الخارجية الإندونيسي مارتي ناتاليغاوا في مؤتمر صحفي دعي إليه المراسلون على عجل بعد ساعات من نشر المعلومات في وسائل إعلام أسترالية, "قررنا استدعاء سفيرنا في إندونيسيا للتشاور".

وتشهد العلاقات بين كانبرا وجاكرتا توترا منذ أسابيع، بسبب معلومات أولى عن أنشطة تجسس وجدل بشأن طريقة التعاطي مع سفن المهاجرين الذين ينطلقون من سواحل إندونيسيا للانتقال إلى أستراليا.

وتظهر الوثائق التي تم الكشف عنها الاثنين أن أجهزة الاستخبارات الأسترالية تعقبت الاتصالات على الهاتف المحمول ليوديونو على مدى أسبوعين في أغسطس/أب 2009.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Indonesian President Susilo Bambang Yudhoyono (L) welcoming Australian Opposition Leader Tony Abbott (R) before their meeting at the Presidential office in Jakarta, Indonesia, 15 October 2012. Abbot begins his three day visit to Indonesian to discuss important bilateral relationship. EPA/ADI WEDA

استدعت إندونيسيا سفيرها في العاصمة الأسترالية كانبيرا احتجاجا على تقارير صحفية كشفت محاولة تجسس المخابرات الأسترالية على هاتف الرئيس الإندونيسي بامبانج يودويونو، حسب ما كشفته وثائق سربها المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركية إدوارد سنودن.

Published On 18/11/2013
Embassy security personnel stand guard in front of the Australian embassy in Jakarta April 2, 2006. Indonesia tightened security in key places after the U.S. and Australian warned of possible attacks against Westerns in the country on Sunday, police said.

دافع رئيس وزراء أستراليا عن تحذير بعدم السفر لإندونيسيا رغم عدم وجود تهديد محدد. وقال جون هوارد إن التحذير يستند لمعلومات قوية. كما تحدث وزير الخارجية عن دفق معلومات والتقاط مكالمات, وذكر بأن اعتقال قياديين بالجماعة الإسلامية بإندونيسيا يعني استمرار الخطر.

Published On 9/7/2007
Indonesian policemen

كررت السلطات الأسترالية تحذيرا لمواطنيها بعدم السفر إلى إندونيسيا بعد تلقيها معلومات عن احتمال وقوع هجمات وصفتها بالإرهابية على سفارات ومدارس ومراكز تجارية. وطلبت السلطات من رعاياها توخي أقصى درجات الحيطة والحذر في هذه الأماكن.

Published On 14/11/2003
المزيد من دولي
الأكثر قراءة