إصابة جندييْن إسرائيلييْن في الجولان

أصيب جنديان إسرائيليان في الجولان بجروح طفيفة اليوم الأربعاء إثر سقوط قذيفة هاون من الجانب المحرر للجولان قرب مستوطنة إسرائيلية، أثناء المعارك الدائرة هناك بين الجيش السوري ومسلحين تابعين للمعارضة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن قذيفتيْ هاون أطلقتا من سوريا أصابتا موقعا عسكريا إسرائيليا بمرتفعات الجولان، وإن إسرائيل ردت بإطلاق النار على جهة القذيفتين.

وقد هرعت طواقم الإنقاذ للموقع لتقديم العلاج الأولي للجندييْن، وأوضح الجيش في بيان أن التقارير الأولية تشير إلى أن "القذيفتين من النيران الطائشة في الحرب الأهلية الدائرة بسوريا". وأوضح التقرير أن الجندييْن أصيبا بشظايا.

وقال مراسل الجزيرة بالأراضي المحتلة إلياس كرام إن رد الجيش جاء بسبب إصابة الجندييْن، وإنه يحمل رسالة إلى الجيش السوري المسؤول عن أمن المنطقة مفادها أن إسرائيل لن تتأخر في الرد.

كما أشار إلى أن اشتباكات عنيفة بين الجيش النظامي والجيش الحر دارت الأيام الأخيرة بالقرى القريبة من خط الفصل بين سوريا والجولان المحتل، وأشار إلى أن إصابات كثيرة وقعت وأن بعض المجموعات عبرت الخط وأعادتهم إسرائيل.

وتصل نيران الحرب السورية بين الحين والآخر إلى هضبة الجولان التي احتلتها إسرائيل عام 1967.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني أصيب جندي إسرائيلي في الجولان بجروح طفيفة بنيران من سوريا.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون إن تل أبيب لن تتسامح مع أي إطلاق للنار من سوريا مشيرا إلى أن سياستها تتمثل بالرد السريع على أي قذائف أو نيران تصيب الجولان.

وكانت ثلاث قذائف هاون سورية قد سقطت على الجانب الإسرائيلي من خط فك الاشتباك بين الطرفين، في الـ17 من أغسطس/آب الماضي وردت عليهما تل أبيب كذلك بصورة فورية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت متحدثة عسكرية إسرائيلية أن وحدة تابعة للجيش الإسرائيلي اشتبكت مع معارضين سوريين مسلحين جنوب مرتفعات الجولان، دون أن تشير لسقوط قتلى أو جرحى. وتشهد المنطقة المحاذية لخط وقف إطلاق النار بين سوريا وإسرائيل معارك بين الجيش السوري والمعارضة السورية المسلحة.

أعلن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن قذائف هاون سقطت السبت في هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل، مصدرها الأراضي السورية، مما دفع إسرائيل إلى الرد على القصف بالمثل.

سيطرت كتائب للثوار السوريين على قرية رسم الضبع بريف حماة, كما أحكمت سيطرتها على قريتي بريقة ورويحينة على الحدود مع الجولان المحتل بالقنيطرة. وقد قصفت قوات النظام حي برزة والأحياء الجنوبية لدمشق فجر اليوم، وسط معارك عنيفة، وأعلنت استعادة مناطق بريف اللاذقية.

تتواصل في معبر مدينة القنيطرة في الجولان اشتباكات بين قوات النظام السوري و الجيش الحر، الذس قال إنه سيطر على معبر ومدينة القنيطرة وبلدة القحطانية. وأفاد مراسل الجزيرة أن هناك مؤشرات ميدانية على استعادة قوات النظام السوري سيطرتها على المعبر

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة