ميانمار تفرج عن 56 سجينا سياسيا

أصدر رئيس ميانمار عفوا عن 56 سجينا سياسيا بينهم انفصاليون من أقلية عرقية وفاءً بوعد كان قد قطعه بالإفراج عن كل السجناء المعارضين لحكمه بنهاية العام الحالي.

وجاء قرار الرئيس ثين سين الإفراج عن السجناء السياسيين اليوم الثلاثاء بعد منتدى لرؤساء دول جنوب شرق آسيا والمحيط الهادئ يُعقد في بروناي.

ومن المتوقع أن تتعرض ميانمار للمساءلة بخصوص العنف الطائفي الدائر في البلاد ضد الأقلية المسلمة.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول "كبير" في وزارة الداخلية طلب عدم نشر اسمه لأنه ليس مخولاً الحديث لأجهزة الإعلام، القول إنه تم الإفراج عن السجناء المحتجزين في عشرة مراكز اعتقال على الأقل في عموم ميانمار.

وقال السجين السياسي السابق بو كي، الذي يعمل الآن في مؤسسة تتابع سجناء الرأي المحتجزين والنشطاء السياسيين الذين يواجهون اتهامات في ميانمار، إن مجموعة من أقلية عرقية متمردة من بين المفرج عنهم.

ويُعتقد أن نحو 130 سجيناً سياسياً لا يزالون قابعين في السجون حتى الآن.

ويقول نشطاء إن السلطات في ميانمار ما فتئت تحاكم معارضيها، وإن العشرات منهم مغيّبون في غياهب السجون. ويتهم هؤلاء النشطاء الحكومة بأنها تتعامل مع هذه الأمور بفرقعات إعلامية لتحقيق مآرب سياسية ونفوذ لها في المجتمع الدولي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أفرجت السلطات في ميانمار الثلاثاء عن أكثر من سبعين سجينا سياسيا بموجب عفو رئاسي في إطار إصلاح سياسي بدأ تنفيذه قبل نحو عامين.

23/7/2013

أفادت وكالة أنباء أراكان أن السلطات بميانمار قررت تمديد قانون الطوارئ بمدينة منغدو والذي يحظر بموجبه اجتماع أكثر من خمسة من مسلمي الروهينغا بمكان واحد بما في ذلك أداء الصلاة.

9/8/2013

أعلن وزير خارجية ميانمار أمس الاثنين أن بلاده لن تسمح لمن سماهم المتلهفين لإثارة العنف الطائفي والديني، باستغلال انفتاح الدولة الجديد على الديمقراطية. كما دعا إلى جولة مفاوضات لتحقيق السلام، وذلك تزامنا مع حصار يفرضه بوذيون على مدنيين مسلمين في شمال البلاد.

1/10/2013

دعت المنظمات الرئيسية للمسلمين في ميانمار اليوم إلى توفير الحماية لهم، بعد يوم من ورود أنباء بأن مجموعات بوذية قتلت أربعة مسلمين وأحرقت مسجدا وعشرات المنازل في ولاية راخين (أراكان) غرب البلاد.

2/10/2013
المزيد من دولي
الأكثر قراءة