مظاهرات بأميركا للمطالبة بإصلاح قانون الهجرة


تظاهرت مجموعات من المهاجرين وأعضاء منظمات المجتمع المدني في ولاية نيويورك الأميركية لمطالبة الكونغرس بإقرار إصلاح قانون الهجرة، الذي سيعمل على تسوية أوضاع نحو 12 مليون مهاجر "غير شرعي" في الولايات المتحدة.

وعمت المظاهرات الداعمة لإصلاح القانون نحو 150 مدينة أميركية في مسعى للفت انتباه المشرعين إلى قضيتهم، حيث ما زال مجلس النواب يواصل مناقشة التعديلات التي مُررت في يوليو/تموز الماضي من مجلس الشيوخ.

وأفادت المديرة التنفيذية للجمعية العربية الأميركية في نيويورك ليندا صرصور بأن الوقت حان ليقر الكونغرس إصلاح قانون الهجرة، وينبغي أن ينجز الأمر قبل انتخابات عام 2014، مشيرة إلى أن الكثير من الأشخاص كانوا عرضة للترحيل من البلاد، بينما يملك 11 مليون شخص حق الحصول على الجنسية.

ومن المنتظر أن يفتح إصلاح القانون المجال أمام الكثير من الطلاب المهاجرين للحصول على وضع قانوني مؤقت يمهد لاكتسابهم وضعا قانونيا دائما في حال مواصلة دراستهم الجامعية أو أداء الخدمة العسكرية، مما يسهل حصولهم على الجنسية الأميركية لاحقا.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أقر مجلس الشيوخ الأميركي الخميس، بعد معركة تشريعية استمرت عدة أشهر، أول إصلاح لقانون الهجرة منذ ربع قرن، مما يتيح لملايين المهاجرين غير الشرعيين -وغالبيتهم من المكسيكيين- تسوية أوضاعهم. وعبر الرئيس الأميركي باراك أوباما عن شكره لمجلس الشيوخ لإقراره القانون.

قال البيت الأبيض إن السلطة التنفيذية تتعاون مع حوالي ثمانية من أعضاء مجلس الشيوخ بشأن قوانين الهجرة، ودافع عن خطة وضعها تقضي بأن يصبح المهاجرون السريون سكانا مقيمين في الولايات المتحدة بشكل قانوني في غضون ثماني سنوات.

جدد الرئيس الأميركي باراك أوباما تعهده للأميركيين من أصل لاتيني بإصلاح قوانين الهجرة، وناشدهم تقديم الدعم للديمقراطيين في انتخابات التجديد النصفي بعد نحو شهرين، معبرا عن أسفه لعدم وفائه بالوعد السابق الذي قطعه على نفسه عام 2008 بإصلاح سياسة الهجرة.

المزيد من إصلاح سياسي
الأكثر قراءة