قتيلان مع بدء إضراب للمعارضة ببنغلاديش

لقي شخصان على الأقل حتفهما في بنغلاديش اليوم الأحد مع دعوة أحزاب المعارضة إلى إضراب لمدة 60 ساعة للمطالبة بحكومة مستقلة غير حزبية للإشراف على الانتخابات العامة المزمعة العام المقبل.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مسؤول بالشرطة قوله إن ناشطا معارضا قتل في اشتباكات مع الشرطة بمنطقة ناجاركاندا (60 كلم غرب دكا)، مشيرا إلى أن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق حشد من المتظاهرين.

وذكر ضابط آخر بالشرطة المحلية، أن نشطاء مؤيدين للإضراب قتلوا مؤيدا للحزب الحاكم بمنطقة جيسور في جنوب غرب البلاد.

وقد أغلقت معظم المدارس والمتاجر والشركات أبوابها بالعاصمة دكا اليوم، وكانت حركة السير ضعيفة مع بدء الإضراب الذي يستمر يومين ونصف، ودعا إليه ائتلاف المعارضة بقيادة حزب بنغلاديش القومي بزعامة رئيسة الوزراء السابقة خالدة ضياء، التي تطالب بحكومة تسيير أعمال مستقلة قبل الانتخابات المقررة في يناير/كانون الثاني المقبل لتشرف على الانتخابات دون تحيز.

وقد أجرت ضياء مكالمة هاتفية أمس مع رئيسة الوزراء الشيخة حسينة واجد، وافقت خلالها على إجراء حوار بشأن القضية، ويعد هذا أول اتصال مباشر بين المتنافستين منذ عام 2009.

وتهدد ضياء بمزيد من التصعيد في حال عدم اتخاذ الحكومة خطوات تجاه تلبية مطالبها بحلول يوم الثلاثاء.

وكانت المعارضة قد هددت بمقاطعة الانتخابات العامة إذا لم تتشكل حكومة غير حزبية كما كان يحدث في السابق. 

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

شل إضراب عام معظم أنحاء بنغلاديش إثر دعوة للاحتجاج وجهها أكبر الأحزاب الإسلامية استنكارا على صدور حكمين بالسجن بحق قياديين إسلاميين في محكمة للجرائم، في حين وقعت مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين ببلدات عدة في عموم البلاد.

أطلقت الشرطة في بنغلاديش الرصاص المطاطي على متظاهرين اليوم الاثنين عقب اندلاع موجات من العنف في أنحاء البلاد ترقباً لصدور حكم بحق زعيم إسلامي متهم بتدبير مجازر إبان حرب الاستقلال عام 1971.

أصدرت محكمة جرائم الحرب في بنغلاديش اليوم حكما بالإعدام على السياسي المعارض البارز وعضو البرلمان صلاح الدين تشودري بتهم تعذيب واغتصاب وإبادة جماعية خلال الحرب من أجل الاستقلال عن باكستان عام 1971.

لقي تسعة أشخاص على الأقل مصرعهم في حريق شب بمصنع للملابس شمالي داكا عاصمة بنغلاديش مساء الثلاثاء، في حادث هو الأول من نوعه في غضون نحو ستة أشهر بعد انهيار مبنى جراء حريق أودى بحياة أكثر من 1100شخص.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة