فوز اليمين في انتخابات محلية بفرنسا

فازت الجبهة الوطنية الأحد في انتخابات محلية بفرنسا ليست لها أهمية وطنية، لكنها تعكس التعاطف الجديد الذي يتمتع به هذا الحزب اليميني بين سكان ضاقوا ذرعا بتردي الوضعين الأمني والاقتصادي.

وأظهرت نتائج رسمية نهائية فوز مرشح الجبهة الوطنية لانتخابات مناطقية جزئية في بلدة برينيول جنوب فرنسا في هذا الاقتراع في الدور الثاني بنسبة 53.9%.

وحصل مرشح الجبهة لوران لوبيز على 5031 صوتا مقابل 4301 لمنافسته من حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية اليميني كاترين ديلزير التي حصلت على 46.1% من الأصوات.

وعلى الفور أشادت رئيسة الجبهة الوطنية مارين لوبين بفوز مرشحها أمام مرشحة المعارضة المحافظة، مما يؤكد برأيها "نهاية الجبهة الجمهورية".

وأشارت إلى أن الحزب الاشتراكي الحاكم في فرنسا دعا إلى التصويت لحزب الاتحاد من أجل حركة شعبية اليميني في الدور الثاني من هذا الاقتراع لإسقاط مرشح الجبهة.

وبحسب لوبين فإنه حتى إن كان الأمر يتعلق بمجرد انتخابات إقليمية جزئية فإنه ينبئ بإرادة تغيير لدى الفرنسيين الذين سيعبرون عنها وسيحشدون طاقاتهم للانتخابات البلدية المقررة في ربيع العام 2014.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

رفع البرلمان الأوروبي اليوم الثلاثاء الحصانة عن النائبة مارين لوبن -وهي رئيسة "الجبهة الوطنية" اليمينية الفرنسية- بعد تصريحاتها التي شبهت فيها إقامة المسلمين للصلوات في الشارع بـ"الاحتلال"، مما يمهد الطريق بالتالي أمام ملاحقتها قضائيا.

أعلنت زعيمة الجبهة الوطنية (اليمين المتطرف) مارين لوبان -التي حلت ثالثة في الدور الأول لانتخابات الرئاسة، أنها ستصوت بورقة بيضاء في الدور الثاني، داعية بذلك ضمنا أنصارها إلى الاقتداء بها، وجاء ذلك في ظل استمرار تقدم مرشح الحزب الاشتراكي.

يصوت البرلمان الأوروبي اليوم الثلاثاء على رفع الحصانة عن العضو مارين لوبن رئيسة الجبهة الوطنية الفرنسية، على خلفية تصريحاتها التي شبهت فيها إقامة المسلمين للصلوات في الشارع بـ"الاحتلال". ما يمكن أن يمهد الطريق أمام ملاحقاتها قضائيا.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة