رئيس أركان كوريا الشمالية يظهر لأول مرة

أكدت كوريا الشمالية اليوم الخميس تعيين رئيس أركان جديد بعدما استخدمت هذا اللقب لأول مرة للإشارة إلى الرجل الذى يعتقد أنه يقوم بمهام هذا المنصب منذ أغسطس/آب الماضي.

وقالت وكالة الأنباء الكورية المركزية "قام رئيس هيئة الأركان العامة الجنرال ري يونغ جلي يصاحبه زعيم البلاد كيم جونغ أون بزيارة قبريْ والد كيم وجده".

وأضافت الوكالة أن ري وكيم وآخرين سافروا "لإحياء ذكرى "كيم جونغ إيل (الأب) وكيم إيل سونغ (الجد)، في الذكرى الـ68 لتأسيس حزب العمال الكوري الحاكم.

وكان ري يترأس الفيلق الخامس المتمركز على الحدود مع كوريا الجنوبية في إقليم جانجيون شرقي شبه الجزيرة الكورية خلال الفترة من 2007 وحتى نهاية 2012.

ومنذ يناير/كانون الثاني الماضي شوهد ري بصحبة كيم في جولات عسكرية كما تمت ترقيته في أغسطس/آب الماضي، مما أثار تكهنات في بيونغ يانغ بأنه أصبح رئيس الأركان.

وذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء أن سلفه كيم كيوك سيك تولى منصب رئيس الأركان في مايو/أيار الماضي، ولكن لم يظهر منذ 25 أغسطس/آب الماضي.

ومن جهة أخرى، قال تقرير رسمي كوري جنوبي إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أقال نحو نصف المسؤولين الكبار في البلاد لتعزيز سيطرته على الدولة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الوثيقة -التي نشرتها وزارة التوحيد الكورية الجنوبية الثلاثاء- أن هذا التعديل شمل 97 من أصل 218 من كوادر الجيش والحزب الشيوعي والحكومة.

وأضافت الوثيقة أن كيم لجأ في أغلب الأحيان إلى إجراء "الإقالة والنقل" لمحاولة السيطرة بشكل أفضل على العسكريين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أظهرت تقارير نشرها الإعلام الرسمي مؤخرا أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون أجرى تغييرات مهمة في قيادات الجيش، مما يعكس عزمه على التخلص من الصقور القديمة وإحكام السيطرة على القوات المسلحة.

30/8/2013

استبدلت كوريا الشمالية الجنرال الذي كان يرأس وزارة القوات المسلحة، في تعديل آخر للقيادة العسكرية العليا من قبل الزعيم الشاب كيم جونغ أون خلال شهور.

13/5/2013

احتفلت كوريا الشمالية الاثنين بمرور 101 عام على ميلاد مؤسسها كيم إيل سونغ، جد الرئيس الحالي، وسط مظاهر طغى عليها الجانب الاحتفالي رغم المخاوف التي تعيشها شبه الجزيرة الكورية من اندلاع حرب نووية ظلت بيونغ يانغ وما فتئت تلوح بها.

15/4/2013

أعلنت بيونغ يانغ اليوم الأربعاء أنها تستعد لإقامة ماراثون احتفالا بذكرى مولد مؤسسها الراحل كيم جونغ إيل، في وقت رفعت فيه سول وواشنطن مستوى المراقبة العسكرية المشتركة ووضعت طوكيو نظامها الصاروخي في حالة تأهب تحسبا لهجوم محتمل من كوريا الشمالية.

10/4/2013
المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة