تحذيرات من ارتفاع درجة حرارة الأرض

حذّر باحثون أميركيون من أن استمرار انبعاث الغازات الدفيئة سيؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة في معظم أنحاء الأرض إلى مستويات لم يشهدها القرن الماضي.

وذكرت الدراسة التي نشرت بدورية نَيتشر (الطبيعة) العلمية أن الباحثين من جامعة هاواي في مانوا في هونولولو، توصلوا إلى أن معدلات الحرارة بحلول عام 2047، أو قبله أو بعده بخمس سنوات، ستكون أشد في كل عام بمعظم أنحاء الأرض من الدرجات التي سجلت بتلك المناطق بين عامي 1860 و2005.

وأوضح الباحث الأساسي بالدراسة، كاميلو مورا، أن العام الأشد برودة في المستقبل سيكون أدفأ من أكثر السنوات دفئاً في الماضي، متوقعاً تسجيل درجات حرارة قياسية في الإستوائي.

وقام الباحثون بتقسيم الكرة الأرضية إلى شبكة خطوط، يشكل كل خط منها مساحة 999 كيلومتراً، وتوصلوا إلى تاريخ أطلقوا عليه اسم نقطة انطلاق المناخ، وهو التاريخ الذي من المتوقع أن تشهد الكرة الأرضية انطلاقاً منه السنوات الأكثر دفئاً بين 1860 و2005، علماً بأن 1860 هو العام الذي بدأ فيه تسجيل معطيات من هذا النوع.

غير أن النماذج أظهرت أنه في حال بذل جهود عالمية فعالة للسيطرة على هذه الانبعاثات، فقد يتمكن العلماء من تأخير ارتفاع الحرارة بين عشرين و25 عاماً، أي حتى 2069.

ورغم أن هذه السنوات قد لا تبدو كثيرة، غير أن الباحثين قالوا إن تخفيض الانبعاثات قد يمنح الطبيعة والمجتمع البشري وقتاً للتكيف، إضافة إلى فرصة تطوير التقنيات التي قد تساعد في تقليص هذه الانبعاثات.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

حذرت الأمم المتحدة من كارثة مناخية بسبب ارتفاع درجة حرارة الأرض، مطالبة بتحرك فوري لمواجهة التغير المناخي الناجم عن الاحتباس الحراري. وحث الأمين العام بان كي مون قادة العالم على اتخاذ “إجراء عالمي منسق” لمواجهة ظاهرة تغير المناخ.

18/11/2007

ضمن فعاليات “ساعة الأرض” للتوعية بمخاطر تغير المناخ، يدفع الصندوق العالمي للحياة البرية باتجاه استقطاب الشركات لبدائل تقنية “خضراء” لخفض استهلاك الوقود الأحفوري، وبالتالي خفض انبعاث غازات الاحتباس الحراري المسببة للتغير المناخي، عبر برنامج “إنقاذ المناخ”.

30/3/2009

اتفق المشاركون في المؤتمر الأممي حول تغير المناخ المنعقد بجزيرة بالي الإندونيسية على إضافة يوم لاستكمال المفاوضات حول اقتراح اتفاق لم يقر بعدُ، بعد خلافات بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حول معدل خفض غازات الدفيئة في الدول الغنية.

15/12/2007

قدمت الولايات المتحدة اعتراضاتها في المؤتمر الدولي بشأن التغيرات المناخية في بالي على بعض الإجراءات لإنقاذ المناخ التي تتضمنها مسودة الإعلان النهائي الذي سيصدر الجمعة. وأعلنت الولايات المتحدة مدعومة بكندا واليابان رفض الإشارة في الإعلان لأرقام محددة لخفض انبعاثات الغازات الدفيئة بالعقود المقبلة.

12/12/2007
المزيد من بيئي
الأكثر قراءة