شافيز لن يؤدي اليمين غدا

أبلغ نائب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو برلمان بلاده أمس الثلاثاء بأن الرئيس هوغو شافيز -الذي يُعالج من مرض السرطان في كوبا- لن يؤدي اليمين الدستورية غدا الخميس كما ينص على ذلك الدستور، بسبب وضعه الصحي.

وقال مادورو -في بيان وجهه للبرلمان- "طلب منا الرئيس أن نخبركم بأنه بما يتفق مع توصيات الفريق الطبي الذي يتابع حالته الصحية، فإن عملية التعافي بعد الجراحة يتعين أن تمتد لما بعد العاشر من الشهر الجاري". وأضاف أن شافيز سيؤدي اليمين بعد ذلك أمام المحكمة العليا. 

وقرأ بيان مادورو رئيس البرلمان ديوزدادو كابيلو، وتسبب البيان في سعادة النواب المؤيدين لشافيز وغضب المعارضين.  

وكانت المعارضة الفنزويلية انتقدت الحكومة أمس الثلاثاء بسبب تأجيل تنصيب شافيز واتهمتها بخرق الدستور.  

وكان من المقرر أن يؤدي شافيز اليمين لولاية رابعة غدا الخميس بعد فوزه في الانتخابات في أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وعانى الزعيم القومي اليساري (58 عاما) الأسبوع الماضي من فشل في الجهاز التنفسي.  

وقال وزير الإعلام الفنزويلي أرنيستو فيليغاس إن شافيز يخضع لعلاج طبي "متواصل وصارم"، وإن الحكومة على اتصال مستمر مع الأطباء والأقارب في هافانا. ودعا الشعب الفنزويلي إلى تجاهل "الحرب النفسية" التي تشن "من الخارج" لنشر الشائعات عن صحة الرئيس. 

وعين شافيز نائبه مادورو خلفا له قبل خضوعه لعملية جراحية رابعة لاستئصال ورم سرطاني في 11 ديسمبر/كانون الأول الماضي. 

ودعت المعارضة إلى إجراء انتخابات جديدة في حال عدم تمكن شافيز من أداء اليمين الخميس.  

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند قالت إن حسم تلك القضية يرجع إلى الفنزويليين، وإنهم يحتاجون إلى القيام بذلك بطريقة تشمل كل الأصوات لمناقشة كيفية المضي قدما، ما لم يتمكن شافيز من أداء القسم الخميس.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت الحكومة الفنزويلية عن تنظيمها لمظاهرة كبيرة دعما للرئيس هوغو شافيز الخميس المقبل، وهو الموعد المحدد لتأديته اليمين الدستورية وتنصيبه لولاية جديدة. بعدما دعت المعارضة لمظاهرات تطالب بتولي رئيس البرلمان مهام الرئاسة حال عجز شافيز عن أداء اليمين.

دعت المعارضة الفنزويلية أنصارها إلى التظاهر للمطالبة بتولي رئيس البرلمان مهام رئيس الدولة بالوكالة في حال عجز الرئيس هوغو شافيز عن أداء اليمين الدستورية في العاشر من الشهر الجاري.

أعادت الجمعية الوطنية الفنزويلية (البرلمان) أمس السبت انتخاب ديوسدادو كابيلو رئيسا لها، وهو يعتبر الرجل الثالث في النظام الحاكم، وسط غموض ما زال يلف الوضع الصحي للرئيس هوغو شافيز الذي يخضع لعلاج جراء إصابته بورم سرطاني.

يعاني الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز "انتكاسة جديدة" في حالته الصحية بعد العملية الرابعة التي خضع لها لإزالة ورم سرطاني في 11 ديسمبر/كانون الأول بمستشفى في هافانا، بحسب نائبه نيكولاس مادورو.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة