مردوخ يعتذر عن كاريكاتير أزعج إسرائيل


اعتذر مالك صحيفة صنداي تايمز البريطانية، روبرت مردوخ، عن كاريكاتير نشرته الصحيفة انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووصف الرسم بـ"البشع والعدائي".

ويصور الكاريكاتير الذي رسمه الفنان جيرالد سكارف (76 عاماً)، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على هيئة عامل بناء ضخم الجثة بأنف كبير محمرّ يبني جداراً على أجساد الفلسطينيين والإسمنت ممزوج بدمائهم، ونشر تحت عنوان "الانتخابات الإسرائيلية.. هل يستمر تعزيز السلام؟".

وكتب مردوخ (81 عاماً) على حسابه على موقع تويتر "لم يعكس جيرالد سكارف يوماً آراء صنداي تايمز.. ولكننا على كل حال، مدينون باعتذار كبير عن هذا الرسم الكارتوني البشع والعدائي".

وقال متحدث باسم شركة نيوز إنترناشونال، التي تصدر صنداي تايمز، إن من المقرر أن يجتمع رئيس تحرير الصحيفة مع قادة الجماعات اليهودية في بريطانيا اليوم الثلاثاء للتعبير عن أسفه لنشر الرسم.

ونفت صنداي تايمز أن يكون الرسم معاديا للسامية، قائلة إنه استهدف نتنياهو وليس الشعب الإسرائيلي، وقالت الصحفية إن توقيت نشر الرسم ارتبط بفوز حزب نتنياهو في الانتخابات الإسرائيلية.

وأثار الكاريكاتير الذي تزامن مع توقيت ذكرى "المحرقة النازية"، موجة انتقادات واسعة في بريطانيا لا سيما في الأوساط اليهودية، واتهم السفير الإسرائيلي دانييل توب صحيفة صنداي تايمز بأنها تجاوزت "الخطوط الحمر"، كما وجه رئيس الكنيست، رؤوفين ريفلين، رسالة احتجاج "شديدة اللهجة" إلى رئيس مجلس العموم البريطاني، جون بيركو.

واتهمت رابطة مكافحة التشهير، ومنظمات يهودية أخرى، صنداي تايمز بمعاداة السامية، وطالبت الرابطة الصحيفة باعتذار فوري.

ودان رئيس الحكومة السابق، توني بلير، الذي يمثل حالياً اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط، الكاريكاتير في اجتماع مع نتنياهو أمس الاثنين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

استقال روبرت مردوخ من منصبه كمدير للعديد من الشركات التي تدير الصحف البريطانية العائدة إليه ومجالس إدارة العديد من الشركات الأميركية التابعة لمجموعته، ووصفت متحدثة باسم مجموعة مردوخ الإعلامية الاستقالة بأنها تدبير إداري داخلي.

صرح المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير اليوم السبت بأن روبرت مردوخ شارك في محاولة "وقحة" للجمهوريين الأميركيين، للضغط على المسؤول البريطاني السابق من أجل التحرك قبل غزو العراق.

وجّه الادعاء العام البريطاني الثلاثاء تهم تحريف مجرى العدالة إلى رئيسة تحرير صحيفة "نيوز أوف ذي وورلد" ريبيكا بروكس وخمسة آخرين، على خلفية فضيحة تنصت على الهواتف عصفت بإمبراطورية مردوخ الإعلامية وهزت المؤسسة السياسية البريطانية.

قال البرلمان البريطاني في تقرير أصدره الثلاثاء إن إمبراطور الإعلام روبرت مردوخ "تعامى عمدا" عن عملية التنصت على مكالمات هاتفية في صحيفته "نيوز أوف ذا وورلد"، مؤكدا أنه لا يصلح لإدارة شركة عالمية كبرى كشركته "نيوز كوربوريشن".

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة