قطاع الدفاع بؤرة للفساد الدولي


جاء في مسح أجرته جهة لمراقبة الفساد أن أكثر من ثلثي دول العالم، ومنها الدول الكبرى، في
تجارة السلاح، تعوزها الضمانات الكافية لمنع الفساد في قطاع الدفاع.

وقالت منظمة الشفافية الدولية إن 57 دولة، من بين 82 دولة شملها البحث، أي نحو 70%، لا تفرض القيود المناسبة لمكافحة الفساد بقطاع الدفاع، وتصنف المنظمة الدول على أساس معايير منها قوة مراقبة البرلمان على السياسة الدفاعية ومستوى شركات الدفاع.

ووفق المنظمة التي مقرها المملكة المتحدة، فإن ألمانيا وأستراليا لديهما آليات قوية لمحاربة الفساد. وتقول أيضا إن هذا هو أول مقياس لمعرفة كيف تحارب الحكومات الفساد بقطاع الدفاع.

وذكرت أن الدول التي شملها البحث تمثل 94% من حجم الإنفاق العسكري العالمي لعام 2011 الذي بلغ 1.6 تريليون دولار، بينما قدرت تكلفة الفساد بقطاع الدفاع بنحو عشرين مليارا سنويا على الأقل.

وتأمل منظمة الشفافية الدولية أن تدفع نتائج هذا المسح الحكومات إلى تحسين سياسات مكافحة الفساد.

ووفق المنظمة فإن الصين وروسيا وإسرائيل من أكبر الدول المصدرة للسلاح الأكثر عرضة للفساد بقطاع الدفاع. من جهة أخرى فإن من أكبر الدول المستوردة للسلاح الأكثر عرضة للفساد الهند والإمارات وسنغافورة وتايلند وتركيا.

وصنفت "الشفافية الدولية" تسع دول بوصفها معرضة "لخطر حرج" للفساد بقطاع الدفاع، هي الجزائر وأنغولا والكاميرون والكونغو الديمقراطية ومصر وإريتريا وليبيا وسوريا واليمن.

وكان من بين الدول المعرضة لخطر الفساد "بدرجة عالية جدا" أفغانستان والبحرين وإيران والفلبين وقطر والسعودية وسريلانكا.

أما الولايات المتحدة وبريطانيا والسويد وكوريا الجنوبية فكانت من بين الدول الأقل عرضة لخطر الفساد بقطاع الدفاع في حين كانت فرنسا وإسبانيا وإيطاليا وبولندا عرضة للفساد بشكل متوسط.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تجمع أكثر من ألفي مندوب في قاعة الشعب الكبرى بالعاصمة الصينية بكين لبدء مؤتمر الحزب الشيوعي الحاكم الذي يستمر أسبوعا، ويعقد على خلفية اضطرابات اجتماعية متنامية، وغضب عام من الفساد، وهوة متسعة بين الأغنياء والفقراء.

8/11/2012

قالت منظمة الشفافية الدولية اليوم إن مصر تراجعت في قائمة عالمية خاصة بالفساد في المؤسسات الرسمية بستة مراكز، لتحتل المرتبة 118 من أصل 176 دولة، واعتبرت المنظمة أن الوعود بمحاربة الفساد لم تتحول بعد إلى واقع ملموس.

5/12/2012

خسرت الدول النامية -وفي مقدمتها الصين- نحو ستة تريليونات دولار على مدى الأعوام العشرة الماضية، بسبب الجريمة والفساد والتهرب الضريبي، بينما لا تزال تدفقات الأموال غير المشروعة تنمو بشكل مستمر.

18/12/2012

تعليقا على فضائح الفساد في إسرائيل التي شملت كبار السياسيين، نشرت مجلة فورين أفيرز مقالا للكاتب أيدو بوم جاء فيه أن النائب العام الإسرائيلي أعلن مؤخرا إقفال ملف التحقيق بحق وزير الخارجية السابق أفيغدور ليبرمان المتورط في قضايا خيانة وفساد.

12/1/2013
المزيد من إنفاق عسكري
الأكثر قراءة