نائب بريطاني يعتذر عن تصريحات ضد إسرائيل

اعتذر النائب في مجلس العموم البريطاني عن حزب الديمقراطيين الأحرار ديفد وارد عن تصريحات أدان فيها المذابح الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني، وذلك بعد أن استدعاه الحزب للتحقيق.

وكان النائب ديفد وارد قد كتب في موقعه الرسمي على الإنترنت، "بعد أن زرت معسكر أشفيتز مرتين، مرة مع عائلتي ومرة مع المدرسة، وتعرفت على ما عاناه اليهود، شعرت بحزن شديد لأن اليهود الذين عانوا من مستويات غير معقولة من الاضطهاد خلال الهولوكوست استطاعوا خلال سنوات قليلة من تحررهم من معسكرات الإعدام أن يقوموا بإلحاق هذه الفظائع بالفلسطينيين في دولة إسرائيل، ويستمرون في هذه الفظائع بشكل يومي في الضفة الغربية وغزة".

واعتبر النائب البريطاني أن "اليهود الذين عانوا على أيدي النازيين فشلوا في أن يبدوا تعاطفا مع الفلسطينيين".

وقد أعرب حزب الديمقراطيين الأحرار عن أسفه وإدانته للبيان الصادر عن ديفد وارد واستخدامه "للغة غير مقبولة".

كما أدانت الجالية اليهودية في بريطانيا التعليق الذي نشره النائب على موقعه، واصفة هذه التعليقات بـ"العدائية". يشار إلى أن تلك الأزمة تتزامن مع احتفالات بذكرى "الهولوكوست" التي تبدأ اليوم الأحد.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

استدعت محكمة ألمانية أمس الأربعاء الأسقف الكاثوليكي ريتشارد وليامسون لمواجهته باتهامات بإنكاره ادعاءات لليهود بتعرضهم للمحرقة (هولوكوست) وهي ترى أنها مخالفة تصل عقوبتها للسجن خمس سنوات.

28/1/2010

دشن متطوعون مصريون وعرب وأجانب مؤخرا متحف “هولوكوست فلسطين” على شبكة الإنترنت، بهدف توثيق مأساة التطهير العرقي والمذابح الصهيونية، التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، منذ بداية الاحتلال حتى الآن.

28/9/2010

أكدت حركة حماس أنها لن تسمح بتمرير ما أسمته مخطط أونروا لتسميم عقول الفلسطينيين عبر إقرار تدريس ما يسمى المحرقة اليهودية (الهولوكوست) في مدارس الوكالة بالمخيمات الفلسطينيية.

27/2/2011

تساءل جوليان كوسوف في مقاله في ديلي تلغرف عن إمكانية قيام حركة حماس بتدريس المحرقة اليهودية. وقال إن مقترحا أمميا بتدريس تلاميذ مدارس غزة تاريخ المحرقة المعروفة بهولوكوست، كجزء من منهج حقوق الإنسان، يثير نفس الشعور لدى اليهود.

30/3/2011
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة