قتلى ومفقودون بفيضانات في إندونيسيا

قتلت فيضانات في جزيرة سومطرة الإندونيسية اليوم الأحد ما لا يقل عن تسعة أشخاص، كما فُقد شخص واحد في فيضانات شمالي أستراليا.

وقال مسؤول في إدارة الكوارث إن انزلاق تربة نتج عن سيول في قرية بمقاطعة آغام بسومطرة الواقعة غربي إندونيسيا طمر فجر اليوم عشرين منزلا، وتسبب في مقتل خمسة أشخاص، في حين فُقد 17 آخرون، ويُعتقد أنهم دفنوا تحت الأوحال والحجارة.

وقتل أربعة وأصيب خمسة آخرون يعملون في محطة للطاقة الحرارية في انزلاق مماثل وقع مساء أمس في موقع بحقل يشهد أعمال حفر في سومطرة أيضا.

وتشهد إندونيسيا منذ أيام فيضانات موسمية تسببت في غمر أجزاء واسعة من العاصمة جاكرتا بالمياه.

وفي شمالي أستراليا، ضربت فيضانات كبيرة اليوم ولاية كوينزلاند فتسببت في فقد شخص وإجلاء المئات. وقال عمدة مدينة بريزبن في كوينزلاند إن فريقا متخصصا حاول إنقاذ المفقود إلا أنه لم يتمكن من ذلك بسبب قوة المياه.

وأضاف أن سكانا كثيرين في المنطقة اضطروا إلى اعتلاء منازلهم في انتظار فرق من الدفاع المدني لإجلائهم عن المنازل المحاصرة بالمياه. ووفقا لعمدة بريزبن، فقد تم إجلاء سكان عن نحو 900 منزل في منطقة غلادستون بالولاية.

ويهدد ارتفاع منسوب بعض الأنهار في المنطقة إلى تسعة أمتار بحدوث مزيد من الخسائر البشرية والمادية. وكان المنسوب في الفيضانات التي وقعت قبل عامين في الولاية دون ثمانية أمتار، لكنه تسبب مع ذلك في خسائر فادحة.  

يشار إلى أن ولاية كوينزلاند التي تتعرض هذه الأيام للعاصفة المدارية "أوزوالد" شهدت قبل عامين فيضانات أسفرت عن مقتل 35 شخصا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن مجلس الوزراء الصومالي مدينة بلدوين الواقعة بوسط الصومال منطقة منكوبة بسبب الفيضانات التي شردت أكثر من عشرة آلاف من سكان المدينة. من جهة أخرى يتوقع أن يعين الرئيس الصومالي حسن الشيخ محمود رئيسا جديدا للحكومة خلال الساعات الأربع والعشرين القادمة.

لقي 14 شخصا على الأقل مصرعهم في الولايات المتحدة وكندا بسبب الرياح العاتية والفيضانات التي حصلت مع وصول العاصفة الاستوائية ساندي، إحدى أكبر العواصف التي تضرب أميركا على الإطلاق. كما أدت إلى قطع الكهرباء عن 250 ألف شخص.

أقر الكونغرس الأميركي المرحلة الأولى من تعويضات ضحايا إعصار ساندي من خلال الموافقة على مشروع قانون يتيح حصول البرنامج الوطني للتأمين ضد الفيضانات على 9.7 مليارات دولار للوفاء بمطالبات المتضررين، وذلك كجزء من التعويضات التي يتوقع أن تبلغ 51 مليارا.

المزيد من أمطار وسيول
الأكثر قراءة