بيونغ يانغ تجدد تهديدها باختبار نووي ثالث

Cholsan, North Pyongan, DEMOCRATIC PEOPLE'S REPUBLIC OF KOREA : (FILES) This file picture taken by North Korea's official Korean Central News Agency (KCNA) on December 12, 2012 shows North Korean rocket Unha-3, carrying the satellite Kwangmyongsong-3, lifting off from the launching pad in Cholsan county, North Pyongan province in North Korea. North Korea's recent rocket launch amounted to the test of a ballistic missile capable of carrying a half-tonne payload over 10,000 kilometres, the South Korean defence ministry said on December 23, 2012. AFP PHOTO / KCNA vis KNS / FILES ---EDITORS NOTE--- RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / KCNA VIA KNS" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS
undefined

جددت كوريا الشمالية تهديدها بإجراء اختبار نووي ثالث ردا على الضغوط الدولية المتوالية وسلسلة العقوبات الأممية الأخيرة التي جاءت على خلفية قيام بيونغ يانغ بعملية إطلاق ناجحة لصاروخ بعيد المدى الشهر المنصرم.

وقالت صحيفة رودونغ سينمون الرسمية التابعة للحزب الاشتراكي الحاكم في كوريا الشمالية، في تعليق تحت عنوان "ليس لدينا خيار آخر"، إن "الاختبار النووي مطلب الشعب".

وكانت كوريا الشمالية قد أطلقت يوم 12 ديسمبر/كانون الأول صاروخا بعيد المدى لوضع قمر صناعي في مداره، مما أثار الغضب في الأمم المتحدة، ودفع مجلس الأمن لفرض عقوبات جديدة شملت حظر سفر على بعض المسؤولين وتجميد أرصدتهم وإدراج ست شركات كورية شمالية على لائحة العقوبات الدولية.

وقالت الصحيفة الكورية الشمالية اليوم السبت إن "مطلب الشعب يتمثل في أنه يجب القيام بشيء ما يفوق الاختبار النووي، إذ إن مجلس الأمن (الذي فرض العقوبات) لم يترك لنا أي خيار آخر، ولكن ليس لدينا وسيلة سوى الدفع نحو المواجهة النهائية".

واعتبرت أن تهديد السلام والأمن في شبه الجزيرة الكورية يأتي مما وصفتها بالسياسة العدائية "لقوى الشر" التي تقودها الولايات المتحدة بدعم من الترسانة النووية الأميركية.

ويأتي ذلك بعد يوم من تصريحات لكوريا الشمالية قالت فيها إن العقوبات الأممية الأخيرة ترقى إلى مرتبة "إعلان حرب"، وهددت كوريا الجنوبية التي تقود العقوبات، إلى جانب الولايات المتحدة واليابان، بـ"إجراءات انتقامية".

وقالت اللجنة الكورية الشمالية من أجل إعادة توحيد الوطن سلميا إنه "إذا شارك خونة النظام الألعوبة في كوريا الجنوبية مباشرة بما يطلق عليه اسم عقوبات الأمم المتحدة فإن عمليات انتقامية مادية قاسية سوف تتخذ".

‪جنود كوريا الجنوبية قرب المنطقة المنزوعة السلاح مع كوريا الشمالية‬ (الفرنسية)‪جنود كوريا الجنوبية قرب المنطقة المنزوعة السلاح مع كوريا الشمالية‬ (الفرنسية)

ضغوط دولية
من جانبه ندد البيت الأبيض بتهديدات كوريا الشمالية ووصف ذلك بأنه "استفزاز لا لزوم له ولا طائل منه"، وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني للصحفيين إن مثل هذا العمل ينتهك قرارات الأمم المتحدة وسيزيد من العزلة الدبلوماسية لبيونغ يايغ.

ووصف وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا تهديد كوريا الشمالية بإجراء اختبار نووي ثالث بالمثير للقلق، وقال "نحن جاهزون تماما للتعامل مع أي نوع من الاستفزازات من الكوريين الشماليين"، لكنه أعرب عن أمله بأن تصبح بيونغ يانغ جزءا من الأسرة الدولية، حسب تعبيره.

أما الصين -التي تعد من أقرب الحلفاء لكوريا الشمالية ومصدرها الأساسي للطاقة- فدعت بيونغ يانغ إلى الهدوء وضبط النفس، وعدم اتخاذ أي خطوات من شأنها زيادة التوتر في المنطقة.

في حين قالت كوريا الجنوبية في وقت سابق إنها تبحث مع الولايات المتحدة ما إذا كانت ستفرض عقوبات ثنائية إلى جانب العقوبات الأممية، لكنها أشارت إلى أنها ستركز في الوقت الراهن على تنفيذ قرارات مجلس الأمن.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تعهدت كوريا الشمالية بتعزيز قوة الردع الذرية لديها ومواصلة الاختبارات النووية، ردا على سلسلة العقوبات الجديدة التي فرضها مجلس الأمن أمس الثلاثاء، بسبب التجربة الصاروخية الناجحة التي نفذتها بيونغ يانغ الشهر المنصرم.

Published On 23/1/2013
DEX002 - UNITED NATIONS, New York, UNITED STATES : China's Ambassador to the UN Li Baodong (L) and France's Ambassador to the UN Gérard Araud vote during a Security Council meeting on non-proliferation/Democratic People's Republic of Korea January 22, 2013 at the United Nations in New York. The resolution was adopted with a vote of 15-0. AFP PHOTO / DON EMMERT

دعت روسيا اليوم الأربعاء كوريا الشمالية إلى الالتزام بالقيود المفروضة على برامجها النووية وإطلاق الصواريخ، وذلك عقب تبني مجلس الأمن لقرار يقضي بتوسيع نطاق العقوبات على بيونغ يانغ بسبب تجربتها الصاروخية الأخيرة.

Published On 23/1/2013
MOW001 - Moscow, -, RUSSIAN FEDERATION : Russian Foreign Minister Sergei Lavrov holds his traditional start-of-year press conference in Moscow, on January 23, 2013, with attention focused on Russia's position on the raging conflict in Syria. AFP PHOTO/ KIRILL KUDRYAVTSEV

ذكرت مصادر استخباراتية كورية جنوبية أن كوريا الشمالية أكملت كل الاستعدادات الفنية لإجراء تجربة نووية جديدة، يمكن أن تتم في أي وقت عند إصدار القرار بذلك.

Published On 24/1/2013
afp : This TV footage from the National Chinese Television channel shows the public demolition of North Korea's cooling tower at its Yongbyon nuclear complex on June 27, 2008.

دعت الصين إلى الهدوء وضبط النفس والعودة إلى المحادثات الدولية بعد تهديد كوريا بتجربة نووية جديدة، وكانت بيونغ يانغ أعلنت اليوم الخميس عزمها إجراء تجربة نووية جديدة، وإطلاق صواريخ طويلة المدى تسهدف بالأساس “عدوها اللدود” الولايات المتحدة.

Published On 24/1/2013
(FILES) This file picture taken and released by North Korea's official Korean Central News Agency on October 10, 2010 shows a military parade of the units of the three services of the Korean People's Army, the Korean People's Internal Security Forces, the Worker-Peasant Red Guards and the Young Red Guards at Kim Il Sung Square in Pyongyang to celebrate the 65th anniversary of the foundation of the Workers' Party of Korea. North Korea has announced it will suspend its nuclear tests and uranium enrichment programme in return for US food aid, in a breakthrough less than three months after the death of leader Kim Jong-Il. Following talks with the United States last week, the regime led by Kim's young and untested son Kim Jong-Un late on February 29, 2012 promised also to suspend long-range missile tests and allow the return of UN nuclear inspectors.
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة