مقتل مسلحين أكراد في اشتباكات بتركيا

epa02971827 (FILES) Turkish soldier secure the area at Yuksekova mountainous region near Iraq border in the Hakkari province, Turkey on 26 October 2007. Kurdish rebels killed at least 24 soldiers and policemen in an attack on security forces in south-eastern Turkey, local media reported 19 October 2011. Members of the Kurdistan Workers? Party (PKK) attacked a military hostel at 1 am on Wednesday morning (2200 GMT Tuesday) in Cukurca, a town in Turkey?s Hakkari province at the border with Iraq, the Dogan Haber Agency reported. The ensuing firefight lasted around 30 minutes. In addition to those killed a further 18 were wounded, the NTV channel reported. It was the highest death toll in an insurgent attack in Turkey for several years. EPA/STR TURKEY OUT
undefined

قتل ستة من مسلحي حزب العمال الكردستاني اليوم الثلاثاء في اشتباكات مع الجيش التركي في جنوب شرقي البلاد, في وقت تستمر فيه المفاوضات لنزع سلاح الحزب, وإبرام اتفاق سلام يضع حدا للصراع القائم منذ نحو ثلاثة عقود من الزمن.

وقال مصدر أمني وصحيفة توداي زمان إن الاشتباكات وقعت في ريف مدينة دوغانساي في محافظة ماردين, وما تزال مستمرة بعد ظهر اليوم. ووفقا للصحيفة التركية فإن من بين القتلى الأكراد الستة امرأتان.

وتأتي هذه الاشتباكات بعد سلسلة من الغارات شنها الطيران التركي الأسبوع الماضي على مواقع لحزب العمال في جبال كردستان العراق.

كما تأتي الاشتباكات بالتزامن مع المحادثات التي بدأتها الحكومة التركية الشهر الماضي مع زعيم حزب العمال عبد الله أوجلان المسجون مدى الحياة في سجن بجزيرة إيمرالي قرب إسطنبول منذ عام 1999.

‪أردوغان قال إن الجيش يستهدف‬  (الفرنسية)
‪أردوغان قال إن الجيش يستهدف‬ (الفرنسية)

وقالت حكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن الهدف من المحادثات نزع سلاح حزب العمال في إطار تسوية نهائية محتملة للصراع الذي يدور منذ سنة 1984 في منطقة الأناضول بجنوب شرقي تركيا, وأسفر حتى الآن عن مقتل ما لا يقل عن 45 ألف شخص.

وفي كلمة له اليوم أمام نواب كتلة حزب العدالة والتنمية الحاكم, نفى رئيس الوزراء التركي استهداف الجيش للمدنيين الأكراد.

وقال إن عملياته تستهدف حصرا من سماهم "استهداف المتمردين الإرهابيين في الجبال الذين يعرقلون جهود إحلال السلام في تركيا", في إشارة إلى مقاتلي حزب العمال.

وقالت وكالة أنباء الأناضول إن أدروغان -الذي أعلن قبل أيام أن حكومته ستمضي في مكافحة المسلحين الأكرد بلا هوادة- "خير العناصر المتمردة الإرهابية بين إلقاء السلاح والعودة للوطن، أو أن يتركوا البلاد ويغادروها".

كما دعا حزب السلام والديمقراطية الكردي المعارض إلى الكف عن مساندة حزب العمال أو ترك البرلمان وفقا للمصدر نفسه.

وقال إن على هذا الحزب أن يتخذ موقفا شجاعا في مواجهة الواقع, مضيفا أنه حزب يدافع عن الإرهابيين، وينتقد هجمات الجيش ضد معاقلهم.

المصدر : وكالات